السبت، 30 أبريل، 2011

أين أنتِ .. ولما إبتعدتِ



ياأنتِ ..

بالأمس
كنتِ تحلقين فى سماء روحى

كفراشة تحمل الألوان الزاهية و أجنحة البراءة

ولكِ أنفاس كالربيع

وشفتين حلوة المذاق


يتقاطر منهما حنيناً جارفا

اليوم تتلونين كالحرباء

فأى جنون هذا الذى جعلكِ معى كل يوم لكِ لون

فسياط جنونكِ تسببت فى إحتراق جسدى

وجرح عذرية حبنا وإنبطاحه أرضاً


أين همساتك التى كانت تطرب أُذنى

وتسبح فى شريانى

وتسكن بين الضلوع


وتجرفنى لكل أشيائك

كنت المرأة الوحيدة من بين النساء القادرة على احتوائى

و امتصاص أرقِى وآلآمى

وزرع السعادة فى كل دروبى


كم أخبرتك كثيراِ أننى بحاجة أن أندس فى حضنك

وأنغرس بين ثنايا وسادتك المزركشة لأشعر بالراحة والسكينة

وتهدأ مخاوفى


ياأنتِ ..

أعلم أنكِ تمتلكين مفاتيح ابتساماتى

وتعلمين أننى لم أكن فاشلاً فى توصيل مشاعرى اليكِ

فكم غزلت لكِ من عشقنا باقات .. وكواكب وفاء


فلماذا قررتِ الرحيل

وأنا الذى كان يشارككِ فنجان القهوة والرقص تحت أمطارك

تراودنى الآن أسئلة كثيرة تكاد أن تهوى بى فى مستنقع الظنون

أكاد
لا أُصدق مايحدث من برود عواطفك وتجاهل مشاعرى

لقد
طفح الكيل

لماذا غيرتِ
إتجاهك

لماذا أصبحتِ امرأة غريبة الأطوار ومجنونة السّمآت

يوم أراكِ باذخة الدفء

ويوم آخر
عنيدة ومغرورة

فاترة ومتجلّدة المشاعر

فبعد أن كان دربكِ عنواناً للحب .. أصبح شائك

فأين أنتِ .. ولما إبتعدتِ

و إلى أين رحلتِ مخلفة ورائك قلباً يتيماً

لقد انتظرتك عمراً باكمله

وعشقتك دون النساء

وكم تمنيتك و بين أحلامى لوّنتك


أجيبينى حتى تهدأ الريح التى تعصف بجسدى

ً



الجمعة، 29 أبريل، 2011

نقطـة لقـاء





تقابلنا كقطرتين من الماء

فوق سطح زجاجى أملس

فى ليلة ممطرة

إمتزجنا
معاً

تلاشت حدود كل منا فى الآخر

شعرت بأن نظراتها إمتداد لعينى

وأن كلماتها إمتداد لشفتى

وبأن الكون من حولنا

يهنىء نفسه بلقائنا معاً

قالت لى

لقد تأخّرت علىّّ كثيراً

لقد إنتظرتك تسعة عشر عاماً

وخمسة شهور

وثلاثة أيام

وسبعة عشرة دقيقة

وهذه هى مسافات عمرى

التى قطعتها فى الزمان بحثاً عنك.

فأجبتها صادقاً

لقد كنت أبحث عن نفسى حتى وجدتك

لقد إكتشفت أن العثور على النفس

يبدأ بالعثور على من نحب

قالت لى

أأحببتنى من النظرة الاُولى؟

قلتُ لها

أنا اُحبكِ من قبل النظرة الاُولى

وأعرفكِ من قبل أن ألقاكِ

كأنى اتكلم بلسانك

كأنى أسمع نفسى من خلالك

ياحلوتى آآآآه .. لو تعلمين الآن كيف اراكِ

لو تبصرين نفسكِ فى مرايا عينى

لو تفعلين لأدركتِ أنكِ أجمل فتاة رأيتها فى خيالى

الآن .. !


أحلم بكِ وأنا مفتوح الجفنين

وأشتاق إليكِ رغم رؤيتى لكِ

وأخاف عليكِ

من أشواقى ومن أحلامى



13-04-2009, 09:58

أعوذ بالله من أجمل ماخلق






أيتها الاُنثى الحسناء
أعوذ بالله منكِ
أعوذ بالله من أجمل ماخلق
أعوذ بالله من تفاحة لبست زى إمرأة
فتصمغت على شفتى ابتسامة
غير محدودة كنسيج العنكبوت
صوتها له وبرة دافئة ( كالشمواه )
ناعمة كالحرير
أنفاسها شهقات عطر لوردة بكر فى بستان حالم
نظراتها دعوة خصوصية ومحددة لكل من له عينان وحواس
إنها جميلة الى الحد الذى يصيب خيالى بالسكتة القلبية
إننى أفقد الخيال معها لأنها اكبر منه
إننى بفقدانى خيالى أفقد أنفاسى
أفقد متعتى برؤيتها .. و .. أعوذبالله من أجمل ماخلق .. !


07-27-2010, 10:42 PM



شهد الأحلام




كنت اتجول اليوم فى إحدى أحياء العاصمة .. الراقيـة
وانا فى طريق عودتـى
  متجه إلى محطة مترو الأنفـاق ..
لمحتُ رأساً غريبة تسمرت عليها عينـاى ..
كانت بشعر أشقر ذهبى طويل ينسدل خُصلاً طويلةعلى العنـق
وعندما رفعَتْ عَيْنيها أحسست أنى أطير إلى شواطىء البحـــار الحـارة
حيث تتوهج الشمس فى صحو السمـاء
لها عينان تختصران المحيط الهادى .. حائرتان واسعتـان
تُذكران بصفاء السماء .. ولغز المحيطات ..
كانت الأضواء المنبعثة من تلك الشوارد غريبة غامضـة
تشد عينيك وقلبك بحبال الحيرة والتساؤل والسحــر
إلى جانب شفتها العليا.. كان يرتسم خط صغير يختبىء فيه سحــر
طفولى عميـق
كيف خُلِقت فجأة فى هذا المكـان .. ؟
كيف تتشابه فسحات السماء.. وصفحات البحــار .. ؟
ولاحت منّى إلتفافة إلى فستانها الأنيق 

فكدت أفتح فمى وأهتف بأعلى صوتـى .. حتى الملابس تبدو واحـدة . !
وقفت لاأعرف أى إتجاه أسلك .. ؟
ولعلّها لمحت إضطرابى ودهشتى وحنانى وأشواقــى ..
بعد أن أََطلْتَ التحديق فى وجهها كالأبلــة..!
وقد تشاغلت عنّى بتقليب صفحات مجلة كانت معهــا ..!
نسيت أن أبتسم لها واُحنى رأسى تحية لها.. يجب أن اُكلمهــا
  أن اُطرى براءتها الطاهرة وجمالها الأخــاذ
ورحت أتطلع فى عينيها من جديد .. أستمتع بدفء الصيــف
وفجأة إنقلب هذا السكون .. وأزحت صمتى وإرتباكى بإبتسامــة
ثم سألتها .. ؟ .. ماإسمكِ غاليتى ..يالؤلؤةالأعماق
ياينبوع الخيروالبركة.. والجمال .. وبراءة الملائكــة
فأجابت .. إسمى .. ( شهد ) ..
فهمست فى نفســى
نعم أنتِ (شهد ) والشهد منكِ يغار )

فقلت لو لم تكونــى أنتِ
لقلت أنكِ هى التى تطاردنى فى أحلامى كل ليلــة
وأغمضت عينى معتقلاً صورتهــا ..
حتى التقى بها فى أحلامى كالعـــادة ...!!



الســـاعة 17: 9 AM
25 / 6 / 2009

الخميس، 28 أبريل، 2011

خذينى اليكِ




خذينى إليك ياحبيبتى

لأجد وطن داخلكِ ليحتوينى

فلحظات السعادة دونكِ عارية

تعالى ياحبيبتى لِتضيئ عينى بكِ

وتطفئ مسافات البعد التى تفصل بيننا

حتى تعود البسمة لأناملى

والربيع لصوتى

جفاف تواجدكِ سرق منّى الصبر

والوهن اجتاح كيانى

ترفقَى بى ودثرينى بين أحضانك

فجوفى أصبح خَاوياً إِلآ من جوع الإنغماس بكِ

فدعى غيوم شفتيكِ تواصل المطر

على صحراء شفتاى


الأربعاء، 27 أبريل، 2011

إنتظارك هو جملة من الموت





إنتظارك ياحبيبتى هو جملة من الموت

يفتق الروح

ونصبح أكثر عجزاً

قسوته تتعلق بالحلقوم تكاد أن تخنقنا

ولهُ دوامة عذاب واسعة المدى

وآهة ألم موشومة بالأعماق

إنتظارك يسهب بإهدآء الألم الى روحى

فأنا بدونكِ لاأملك سوى نصف وجه وربع قلب

...

لماذا تقترفين جناية الهجران



ايتها الانثى الفاتنة

لماذا تقترفين جناية الهجران عمداً

من أخبركِ أننى لم أسكنكِ فى أعماقى

فأنا أحترق ترقباً وأغرق فى جوف الإنتظار

لتسكبى فى جوفى قنينة عطرك

فأنا لم أعشق غيرك

وصخب جنونى بكِ يعلوُ الجسد من أقصى الروح لأقصاها

فتعالى لأحتفل بكِ وترتدى روحى حلة البهجه

ونجعل شفتانا بالحب والعشق تهمسان

فمازالت احلامى تغرس اظافرها فى جوف الليل

لتغمسى حفنة من مائك بتربة عطشى


حتى تعود الحياة لنبض للقلب




الثلاثاء، 26 أبريل، 2011

بحبك بحبك .. بحبك يامصر


بحبك يامصر





بحبك يامصر
بحبك .. بحبك
واحب سهادى
فى ليلك
واحب النياتى
على شط نيلك
ونفسى اعدى
اجيله واجيلك
واحضنك ترابك
وابوسه
يامصر

بحبك ..بحبك

بحبك وبينى وبينك
بحور

وشوقى ياخدنى إليكى واطير
واشوف المزارع
على ارض بور
بتشهد بإنك
عظيمه
يامصر

بحبك .. بحبك
بحبك ف أرضك
وشمسك وضلك
بحبك ف زهرك
ووردك وفلك
بحب شبابك
وبعشق ترابك
بحبك ف نيلك
بيسقى ورودك
يزين خدودك
ياريت عمرى كله
غويشه فى ايدك
تزين
تحلى
إيديكى
يامصر

بحبك .. بحبك
بحبك يامصر
الآهآت والشجن
يامصر المزارع
يامصر المكن
واحبك سواعد
قويه عفيه
على الصخر تحفر
تاريخك
يامصر


بحبك .. بحبك
بحبك مداين
تطول السحاب
بحبك عفيه
وكلك شباب
واحمد وفتحى
وعطيه ودياب
بيبنوا بكفاحهم
تاريخك
يامصر

بحبك .. بحبك
بحبك ياصابره
وبسهر ليلاتى
أدوب فى حبك
شموعى وآهآتى
وبفدى عيونك
بروحى وحياتى
فداكى حياتى
وعارف حياتى
ماتسوى ترابه
فى أرضك
يامصر


بحبك .. بحبك
بحبك موالد
فى سيدنا الحسين
بحبك عروسه
وراكبه الهجين
فى لهجة صعايده
فى غنى الفلاحين
بحبك .. بحبك
بحبك
يامصر




02-16-2011, 02:10 PM

أنتظر شروقكِ .. !

أنتظر شروقكِ .. !

دونكِ .. أنا وحيد
وأعرف أن العمر ..
لايتسع لأفعالنا الصبيانية
فأنتِ مازلتِ حبيبتى
وأنتظركِ فوق تلال عشقى
لأرى لحظة شروقكِ فى روحى
يامن على شفتى تشرقين
وفى أحضانى تسكنين
حبيبتى .. !
خمسة عشر يوماً
إنقضت دون أن أسمع صوتك
خمسة عشر يوماً
إنقضت دون أن أرى رسمك
خمسة عشر يوماً .. كانت بحجم الكون
فأنا أتذكركِ فى الساعة .. أربعة وعشرون ساعة
واُفكر بكِ بكثافة
نعم أتذكركِ .. وأسمع صوتكِ
وأسمع حفيف قلمكِ وهو يكتب
ويخط عبارات الحب
وأتوهم أنه يكتب لى وحدى
وقد خلق ليثكب مدادهُ لى وحدى
نعم أتذكركِ
وأسمع وقع أقدامكِ ِ.. حيث أنتِ
أتذكركِ .. وأحلم بكِ
وحلمى صار محموماً بكِ
حبيبتى .. !
أتنفسكِ.. بل أتنفس من خلالكِ
فأنتِ رئتى والهواء
أنتِ من تنام فى مقلتى .. وتكحل أجفانى
حين أراكِ تسبحين فى عينى
فاُحدق فى وجهكِ .. حتى أسكن مقلتكِ
حبيبتى .. ياأنا .. ؟
كل ماهو أنا ينبض حباً لكِ
فخبئى يدكِ .. داخل قبضة يدى لأحتويكِ
كاحتواء الجفن للعين من شرور العاصفة
و نظرات العابرين .. تكاد تلتهمكِ منى
ونظرات العابرين حراب مسنونة
تكاد تخترق جسدى .. حينما ينظرون إليكِ
فأنا أنانىّ .. لااُريد أن ينظر إليكِ سواى
فأنا اُحبكِ روحاً
وجسداً تتفجر اُنوثتهُ ..
فى ظلمة جسدى القاحلة
فإذاقررتِ يوماً الرحيل .. ؟
فكما أخذتى روحى
خذى بقايا جسدى
فليس للجسد قيمة دون الروح
حبيبتى .. !
إختبئى داخلى
وخبئينى داخلكِ
حتى ترتاح كفينا فى كفينا
ينتاب الدفء قلبينا
تتراقص روحينا فى روحينا
ضمينى إلى صدركِ
لألصق اُذنى بقلبكِ
لأنصت لأجمل معزوفة عشق ..
يعزفها قلبكِ .. من خلال نبضهُ
ضمينى إلى صدركِ
فصدركِ شاسع كشاطىء صيف
فالحبيب هو أنا
والحبيبة هى أنتِ
العاشق هو أنا
والمعشوقة هى أنتِ
القلب هو أنا
والنبض هو أنتِ
العين هى أنا
وكل ماأرى هو أنتِ
الجرح هو أنا
والنصل هو أنتِ
الأرض القاحلة هى أنا
والسحب الداكنة والأمطار المتساقطة هو أنتِ
الصوت هو أنا
والصدى هو أنتِ
الصيف هو أنا
والربيع هو أنتِ
الضيف هو أنا
والبيت هو أنتِ
حبيبتى .. !
إن جهلتِ قدر حبى لكِ
فاعلمى
أن عيناكِ مدينة أحلامى
ومرآتى
وحبنا العميق ..يزداد كل يوم بريق
اُحبكِ كما أنتِ
اُحب قهركِ
اُحب غدركِ
اُحب قحطك
اُحب قربكِ
اُحب هجركِ
تبتعدين اُحبكِ
تقتربين اُحبكِ
وأعترف .. !
اُحبكِ .. وأكره نفسى إذا لم اُحبكِ
حبيبتى .. !
اُدرك أن الحب عطاء
لكننى عاشق مختلف
سوف أستولى عليكِ
فأنا إنسان رجعىّ فى الحب
أهوى الإستيلاء .. دون إستعلاء .. !
وحتى أخرج منتصراً من معركتكِ .. ؟
لابد أن أعتقلكِ
وبعد أن أستولى عليكِ
ساُقدم لكِ قبلة ..وبسمة إعتذار .. !!


06-16-2009, 03:35 PM



أرى الكون كله من خلال عينيك لحظة إلتقاء أعيننا 
 
فلا تغمضيهما أبدا ياحبيبتى كى لا أتوه





الاثنين، 25 أبريل، 2011

عندما سمعت صوتك



حبيبتى ..

عندما سمعت صوتك هذا الصباح ينادينى

لبيت النداء

وأتيت إليكِ مهرولاً

فدعينى أرتشفك

بدلاً من قهوتى الصباحية

لكن عليكِ أن تعدينى أن تكونى دافئة

حتى آخر قطرة

ليسكن الدفء أركان جسدى




11-28-2010, 11:19 PM



لغيابكِ حزن





قال نابليون بونابارت


وراء كل عظيم إمرأه


وأنا أقول


وراء كل حزن عظيم غيابك

....

11-28-2010, 10:46 PM



هذا قرارى




قررت أن تكونى خليلتي وتوأم روحي

لاينبض قلبي سوى بكِ

لا اسمع الا همسك .. وصوتك

لا أقرأ سوى تفاصيلك


لا أرسم السعادة إلاّعلى ملامح وجهك

ولا أدون في ذاكرتى سوى أسمك


قررت أن أقتحم حياتك كما أقتحمت حياتي

  استوطن قلبك كما أستوطنتِ قلبي


أن أرمي جمر حبي بين ضلوعك

و ارمي سهام شوقي على منافذ حصونك


أن اهزمك كما هزمتيني


أستولى عليكِ

واضع علم أنتصاري على ربوع صدرك

 
وهذا قرارى .. وبمحض إختيارى

...

11-28-2010, 10:39 PM


دموع عينيكِ تقتلنى




حتى فى لحظات حزنك

أنت ِفى عينى رائعة وجميلة

فما بالك لو كنت ِ سعيدة

أكيد سيصبح الكون في عيني اكثر إشراقاً وجمالاً

والحياة أكثر روعة

أرجوكِ ياحبيبتى ..

أن تبعدى الأحزان بعيدا ًعنك ِ

فدموع عينيكِ تقتلني

فمن يقول أنكِ أُنثى عاديه هوكاذب

...

11-28-2010, 10:14 PM




بدونكِ لاأعرف من أنا




ياأنتِ
.. بل يا أنا

أنا بدونكِ ضائع

لاأعرف من أنا

فى حال أفتقدكِ

أخاف

أفزع

لاأعرف أين أنا

وأطرق كل الأبواب بحثاً عن عنوانكِ



فلن تستطيع أُنثى أن تحتل مكانك

...

11-28-2010, 10:02 PM





تعالى لأُعبىء بكِ صدرى





منذ عرفتكِ أنتظركِ بلهفتى

منذ رأيت صورتك
لاقدرة لى على غيابك

وأنتظركِ طول الوقت


لتجملى ماحولى برائحة عطرك


وتطفئى صرخة الحنين العالقة بجوفى


تعالى
لأرتشف  فنجان احلامى من شفتيكِ القرمزية

ومع كل رشفة أستحضر روحكِ بكل حواسى


وبكامل لياقتى حتى ارتوى


وأُعبىء بك صدرى


بعدها أغمض عينى وأبتسم فرحاً بكِ


...

11-28-2010, 09:55 PM


كونى أول من أراها فى صباحى



حبيبتى ..

لأن لجاذبيتك طعم طاغى

يفوق جاذبية بنات جنسك


كلما اشتهيتُكِ وإشتقت إليكِ


أسرح بخيالى

فلا أجد سوى طيفك

فيأخذ بيدي

ويدعوني لمراقصك

حبيبتى ..

لقد ضاق صدرى لغيابك


وأصبحت محترقاً بنارك


فتعالى حتى تخضر اوراق عمرى
حبيبتى ..

كونى أول من أراها فى صباحى

وكونى آخر من تلمحها عينى قبل أن أنام

......

تلك حدودى




حبيبتى .. !

تحبيني أو لا تحبيني فتلك هى حدودك أنتِ


ولكنني أحبك وهذه حدودي أنا .. !



11-28-2010, 09:45 PM


عانقينى لأستنشق صخب عبير اُنوثتك




أيتها المرأة المختلفة بشده عمن سواها من النساء
تمنيت أن اكتب عن سحر أُنوثتك ماأشاء
ولكن كيف وأطرافى مرتبكة
وأبجديتى دونكِ عقيمه
فتعالى وعانقى يدي التي تنتفض
وهى تكتب الحروف التى تحتوى على اسمك
وتصف الجمال الذى يحتويه رسمك
عانقى يدى حتى تهدأ اطرافى
ويسمو الحرف ليليق بكِ
أيتها المرأة المختلفة بشده عمن سواها من النساء
لقد قررت أن اسرج نحوكِ فيضان لهفتى .. وإغرق
فأنا أشتاق الغرق بين أحضانك
لأُذيب الثلج من شتاء مدينتك
واقطف التفاح من جنة وجنتك
ومن شفتيك أتذوق لذيذ شهدك
لتشعليني بنظره من عينيك يا أرقى نساء الدنيا
لم يعد في جسدي خليّة لم تصرخ من اجلك
فكل نبضاتي تنادي باسمك
وكل الصور التى اراها تحمل رسمك
عانقينى لأستنشق صخب عبير اُنوثتك
وامنحيني قليلاً من الوقت
لاغوص داخل اعماقك
اتجول داخل شرايينك
واختلط بالدم الذي يسري في عروقك
لم يعد يشبعني النظر اليكِ من بعيد
لاأُريد إحتلال بعضك
بل أُريد ان احتلِّك .. كلِّك
واستوطن أنحاء جسدك
فقط إمنحينى قليلاً من الوقت
ومدّى لى يديكِ
واعطنى كأس من نبيذ شفتيكِ
لأرتشفكِ حتى آخر قطرة لأروى ظمأ الهواجر


11-28-2010, 09:45 PM

غيابك يشطرنى نصفين .. !



أميرتى .. ياأميرة النساء

ياحورية موشومة بخيوط من ضياء

يالحن طيرى المغرد فى الصباح والمساء

لقد وعدتكِ أن أرحل إلى ضفاف صدرك

لاأحمل فى حقيبتى سوى أنفاسك الأريجية

وكنوز عشقى الأسطوريه

لأرسو على شاطىء صدرك

أبحث فى واحتك

عن ماء يروى عطش صحرائى

أبحث فى صدرك عن زاوية تضمنى

لأشعر فيها بالأمان


حبيبتى ..

أدخلينى قصرك

توجينى أميراً على عرش قلبك

لأغزو عينيكِ بعينى

أتمازج بكِ لأشعر بلذتك

بلذة أنفاسكِ الحارقة

وقبلاتك اللاهبة

أغمرك وأضمك الى صدرى

اُقبل شفتاكِ وجفونك

اُداعب خطوط كحل عيونك

كونى بجوارى .. كونى حولى

كونى ملكى .. كونى قطعة من قلبى

فأنتِ كيانى .. طولى وعرضى

ريحانة فى جنة أرضى

ضعينى فى بالك

أسكنينى خيالك

أشغلى بى أفكارك

فأنا بسمة ثغرك .. صوت صمتك

صدى همسك .. سحر بيانك

فارس عشقك .. أمير قصرك

همس ليلك .. سيد سهرك

شموخ جبالك .. سهولك ووديانك

وأنتِ بوحى ونبض قلبى

نضج حروفى وترنيمة عشقى

اسطورة وجعى

دعينى أرتشف رضاب قبلاتك

حتى تعود الحياة لجفاف أنهارى

وتزهر أزهارى


حبيبتى ..

تغيبين يتملكنى الخوف

ويضيع من أبجدياتى الحرف

فأسكنينى وارف ظلّك

أسكنينى كلك

لتختلط أنفاسى بأنفاسك

ويغزو رذاذ عطرك تفاصيل وجهى

إعذرينى حبيبتى

إعذرى لهفتى
غيابك شطرنى نصفين

ويغتال فرحتى قبل أن تولد

..

اللهم قوّنى لأحتوى محنة
غيابك


10-22-2010, 12:16 AM


أنتِ الروح للروح .. !

أنتِ الـروح للـروح
 


أحببت أن اُخبركِ
سيدتى

أن الشوق دمر حصنى

وقـد ظللت عهوداً أحمى قلبى


سيدتى ..

كم تباهيت بقوة قلبى ومتانة شغافى

وكم ركع الحب راجياً بابى

وكم إنصرف مراراً يائساً من جوابى

وأتيتِ أنتِ ..

أتيتِ فاخترقتنى ..

دون مفتاح دخلتى

ودون إذن تربّعتِ 


دون أن تتكلمى تملّكتِ.. !

فقط بعيناكِ نظرتى

رغم وعر الحواجز وصلتى

وفى عمق شريانى سكنتِ

وبرموش عينيكِ الخضراء

قطعتِ خيوط العنكبوت عنى وأحييتنى

ومن عينيكِ لداخل ظلمتى أرسلتِ ضوءاً ابيضاً

فأنرتى دربى

ولمدينتى الصامتة عمرتى


سيدتى

أعلم أنكِ لاتعلمى عن حبى شيء مازلتِ

ولكننى كلما رأيتكِ إرتعشت أطرافى وجسدى

وأقول لنفسى .. أخبرها بحبى .. ؟

ولكننى اخاف الرفض .. فلعلكِ ترضى


سيدتى ..

سأجمع كل قواى وأبوح

أنتِ الروح للروح

سيدتى .. !

لموج شعرك أكتب وأرسل خطاباتى

وأضع قلبى رغم كبريائى تحت قدمكِ وأقول

أأمـرى
مولاتى .. !



 9 / 4 / 2009

إخلعى ثوبكِ وارتدينى



حبيببتى ..!

لملمينى بهدوؤك المعهود

وخذينى فى أحضانك دون رحمة

مارسى معى جنونك

الصقينى بجلدك

حتى اُتيقّن بأننى أنتِ

ووضئينى بعطرك

حتى أعيد تكوينى

نصبينى أميراً على عرش قلبك

حتى يهتز عرش جنونى

فى بحر هواكِ اغرقينى

لألف يدى حول عنقك

وأجعل أصابعى تعبث بخصلات شعرك

لأصل الى أقاصى مدينتك

وتتسلل شفاتى لشفاتك

 
إخلعى ثوبكِ وارتدينى

لاُمارس معكِ طقوس عشقى صبحاً ومساء

وأرسم بريشتى على جسدكِ

بألوان التوت ماأشاء





09-04-2010, 09:06 PM


الأحد، 24 أبريل، 2011

أُنادى كل النساء بإسمك .. !



حبيبتى ..


إن خالجتك الظنون يوماً

ووسوست إليكِ نفسك

وحلّت الشكوك بقلبك

وجهلتى من أنتِ بالنسبة لى

إنظرى فى عينى

إقرئى ملامحى

تصفحى تفاصيلى

مدى جذورك فى اعماقى

حلقى فى آفاقى

إمتزجى بى

أنصتى لدقات قلبى

ضعى يدك على نبضى

إختالى فى فؤادى

تعملقى فى شرايينى

عيشى اوقاتى

زورينى فى احلامى

إنظرى فى مرآتى

التحفى مشاعرى

تسلقى احاسيسى

اسبحى فى فضائى

تجولى فى دهاليزى

وقتها ستعرفين

كم احبك

احب صمتك

احب صوتك

احب همسك

احب لمسك

احب رسمك

واُنادى كل النساء بإسمك
...

10-07-2010, 11:04 PM
 
 

همس يعتريه الهذيان .. !



ياسيدة الدهشة

ماذا أكتب عنكِ

ماذا أكتب عن رشاقتك و قوامك الممشوق

مرتبك أنا جداً

فمن ذا الذى يستطيع أن يتجاهل سحر أُنوثتك

فهالتك تحيطنى

وابتسامتك تسحرنى

وشفتيك تثملنى

وعطرك يخترق مساماتى

وشعرك الذهبى يداعب جمال وجنتيكِ

يااميرة الحسناوات وسيدة الغنج والدلال

من أى شىء خُلقتِ يافاتنتى

هل من طين الأرض

أم من العنبر والريحان .. ؟

إتقى الله في قلب إنفطر من هول جمالك

ولا تكشفى لى عن ساقيكِ

فقلبى لم يعد يتحمل دلالك

هل تريدين قتلى .. ؟

إن أردتِ فعليكِ أن تعصبى عينى .. وتحسنى قتلى

وإن عفوتِ .. لا تعذبيني

وأخبرينى كيف الوصول إليكِ

لأكون ناسكا فى محراب فتـنتك

وأُقبّل جبين القدر بكل إمتنان

....

يوم

19 / 3 / 2011
05:18 PM

حيث كان جنونى بها يعترينى


لأنكِ أُنثى إستثنائية .. !



لأنكِ أنثى إستثنائية

سأكون لكِ رجلا غير كل الرجال

أجعلكِ تهجرين موطنكِ وتسكنيننى

أكون الداء الذى يقتلكِ ولن تجدى دواء

أكون السعادة التى تـثملكِ وأكون الرجاء

أكون الشمس التى تحرقكِ

والوارف الذى يظللكِ

لأنكِ أنثى استثنائية

سأكون وحيدك المتودد

ونسيمُكِ المتجدد

لأنكِ أنثى استثنائية

سأكون عاشقاً إستثنائياً

يليق بطهر قلبكِ ونقاء روحك

تكونين قمرى وأكون نهارك

سأكون لوناً لكل أزهارك

جنائن سعادة تتنفس فيها روحكِ

أكون ربيعَ عمركِ وكل أحلامك

لأنكِ أنثى استثنائية

أفخر بحبك وأعشقك حد الثمالة

وأتباهى بكِ أمام الحوريات

لأنكِ أنثى استثنائية

خفق لكِ الكائن بين ضلوعى

وسبقتني إليكِ لهفتى

لتسكن الروح بين ضلوعك

وتسكب كل أنفاسى فى مساماتك

لأنكِ أنثى استثنائية

معك أشعر بالإكتفاء

ومن شفتيكِ أرتشف شهد الإرتواء

لأنكِ أنثى استثنائية

سأكتب على جزعكِ رغباتى

لأقتل كل شهواتى

لأنكِ أنثى استثنائية

إليك يسافر الحنين وتتلعثم الخطى

وينبض النبض

لأنكِ أنثى استثنائية

حبكِ استباحنى وحطم حصونى

وأسرنى فى عينيكِ

لأنكِ أنثى استثنائية


سأنقش على شفتيكِ قبلة نارية استثنائية




04-17-2010, 05:53 PM

الى جاحدة .. !


الى جاحدة .. !

سؤال يصرخ وجعاً ويتعبنى

وكلّما تردد صداهُ بنفسى

يزداد الألم من أقصى الروح لأقصاها


لماذا سوّلت لكِ نفسكِ أن تجعلينى خارج حدود إهتماماتك

ورميتِ بطهر حبى وعفافه فى غياهب الجب

وبقشة جحودكِ قصمت ظهر أحلامى


لماذا بعد كل هذا الحب الذى وهبته لكِ

تضيّعيه بلحظة غرور

وتجعلى من شرايينى أكياس من ورق

قابلة للتمزيق والإشتعال .. ؟
...

بتاريخ 30-03-2011 الساعة 09:14 PM


السبت، 23 أبريل، 2011

لأن أُنوثتك طاغية .. !




في قمر عينيكِ ياحبيبتى تزهر الدنيا

ويتفتح الحب

ولأن لعينيكِ لون القمر

أراكِ مضيئة فى كل من حولكِ

ففى وجودكِ لا أحتاج للضوء

ولأن أصابعكِ رقيقة ومغرية

على وقعها تغرد العصافير

ولأنكِ إمرأة شديدة الأنوثة أتوضأ بعطركِ

ولأننا معاً ..

سوف نمارس جنون الرغبة

فينبت على جسدى عطركِ وأحمر شفاهكِ

و شتلة عنب تتسلّق عنقكِ وتتسلق ذراعيكِ

و الدنيا من حولنا تمطر علينا خمراً

ولأنكِ امرأة جمعت بين الجمال وفتنة الجنون

سأُراودك ِلأسقي جذور فاكهتكِ حتى تنضج

ولأنكِ إمرأة يطل قمري من وجهها

وفيها تتسلل خيوط ضوئي

أرى فيكِ جنتي .. وعلى أطرافكِ تدنوا قطوفكِ

و تخضر بين يدى جدائلكِ

ولأنكِ ذات أُنوثة طاغية

كلما رأيتكِ ..

تصيبنى نوبة إستسلام



02-25-2011, 11:30 PM

أتيتكِ ولكن .. !




أتيتكِ ولكن ..

لن احدثكِ عن ماحدث بالأمس

لن اصارحكِ عن حبى

ولن اُخفى عليكِ مشاعرى

حين غمرعطركِ أنحائى

لملم شتاتى وسكن القلب


وأذاب الثلج القابع فوق ردائى

حبيبتى ..

لن أبتسم كى أجاملك

ولن أكون عصبياً كى اُضايقكِ

لن أكون صادقاً كاليوم فى صدقى

لن أكون ودوداً كاليوم فى ودى

لن اُعاهدكِ على الوفاء فى حبى

ولن أتخلّى عن الوفاء فى قلبى

لن أكون بعد اليوم إلاّ أملاّ يناديك

وشباباً يرافقك

وهدفاً يسارعك

وحباً يبادلك

وإخلاصاً يعاتبك

وغناء يحادثك

حبيبتى ..

لم أكن صادقاً فى حبكِ مثل الآن

لأننى أشعر بوجودى معك

وبالبراءة من عيونك

والنعومة فى خديكِ

بالأمان فى يديك

وبالسعادة فى قربكِ

حبيبتى ..

سأظل اُناديك إن غبتِ

ولا أرتضى غير تحنان قلبك

سوف اعزف على اوتار الرجوع

وأعبرنحوكِ من كل صوب

فما عاد ينفع أن يستبد الرحيل

وما عادت الأشواق

تقنع بالمستحيل




05-13-2010 الساعة 11:07 PM: