الثلاثاء، 31 مايو، 2011

تعلّقى برياح حبّى .. !

حبيبتى ..
أيتها النقاء .. السابحه في بحور الجمال
أيتها القمر .. الذى يتلألأ فى سماء عشقى
حينما أكتب إليكِ
أجد للحروف مذاق الشهد ونكهة الورد
وبلون وجه السماء و ملامح القمر

ولم تخذلنى أبجديتى
لقد قادني إليكِ إحساسي قبل أن أراك
وأصبحت ملامحكِ تطاردني في كل إتجاهاتى
في شوارع مدينتي وجميع طرقاتى
تسكنين أبجديتى وتعيشين بين اوراقى
عشقت أمطار شفتيك
والعقه بلسان جنونى
إقتربى حبيبتى لأقبع بقلبك
و أرسم البسمة على ثغرك
تعالى أُصهر أحزانك
وأُحقق احلامك
لأجعل النظرة فى عينيكِ بسمة
وأجعل احزانك تذهب بلا رجعة
تعلّقى برياح حبّى ولا تهربى
ففى عينيكِ ملاذى ومذهبى
تعالى نعترف بحبنا مهما هربنا
عانقى قلبى بروحك لتغذية
عانقى روحى وامنحينى عشقك
ستجدى من أعاصير من الحب ماكنتِ به تحلمين
تعالى لأقتلع الأحزان من روحك
وأُداوى كل جروحك
لاتخافى الإقتراب من روحى
فلكِ وحدكِ همساتى وبوحى





الخميس، 26 مايو، 2011

نزيف قلمى ( 2 )

نزيف قلمى ( 2 )

إذا إستطعت أن تُلجِم رغباتك
إستطعت أن تُمسِك بزمام كل الخيول الجامحة من حولك



إذا أحببت بصدق
فسوف ترى المذياع الذى أمامك تلفزيوناً ملوناً



أنا لا أكرهُ الموت ..
ولكنى لآاُحب مصادقته



أكواب الشاى الساخنة
لاتُدفىء عقلاً بارداً



إن لم تستحى فافعل ماشِئت
وإن شئت فتعلّم الإستحياء



داخل أسلاك التليفونات .. قصص غريبة وكثيرة
لم تُكتب بعد



ما جدوى الماء إذا كانت قطراته لاتروى ظمأ العشاق
ولا تغسل قلب الحاقد
سؤال اُوجهه إلى صمبور الماء .. ؟



تستطيع المرأة أن تُرغِم الرجل القبيح على إحترامها 
إن هى إستطاعت قبل ذلك أن تحترم نفسها



الاُمومة .. سر من أسرار الله فى مخلوقاته 
وخاصةََ حواء
فهى الملاذ الآمن .. والحضن الدافىء
رحم الله اُمى  حينما كُنت أتألم 
كانت هى عينى التى تُزرِف الدمع
وحين اكون سعيداً .. يعلو محياها إبتسامة عريضة
كعرض السماوات والأرض
فهى كانت .. الحنان .. والملاذ .. والأمان .. !



الاُم ليست مدرسة فقط
بل جامعة لكل أسباب الحياة
جامعة تقبل أبناءها بأى مجموع وأى تقدير
حتى لو كان .. صفر .. !



العالم كلهُ جُزء
والاُم وحدها .. هى الكل



سألتنى : أنا حائرة بين شابين 
الأول جميل وغنى ويعرف الدنيا
والثانى زكى ويريد أن يتزوجنى 
قلت لها إهربى من الإثنين .. فليس فيهم من يُحبك ..!



يقولون المرأة بطبيعتها تُحب التغيير.. فما رأيك .. ؟
أقول .. أى نعم .. فهى تغيّر تسريحتها .. وتغيّرلون شعرها
وتغيّر مكياجها .. كل شىء
ولكنها لاتغيّر أبداً عمرها .. !



سألنى : إلى كم ينقسم نوع النساء
قلت : ليس مهماً كم نوعاً
المهم أنك ستقع فريسة سهلة لتتزوج واحدة منهن .. !



أقوى أنواع المهدئات .. هو راحة الضمير



الوقاية خير من قنطار علاج.. ليست نظرية طبية فقط
بل جربوها على مستوى علاقاتكم الشخصية ...



الأربعاء، 25 مايو، 2011

فكرة صبيانية .. !





كنتُ جائعاً هذا المساء

بدرجة لاتوصف

وكان الزحام شديداً فى المطعم الذى إخترته

ولا مفر من الإنتظار ..

رفعت السكين من على المنضدة

وقـررت أن أشغـل نفسـى

خطر لى
فكرة صبيانية

لماذا لاأنقش إسمُكِ بالسكين .. على منضدة الأكل ..؟

بدأت بسرية خوفاً من أصحاب المطعم

وشيئاً .. فشيئاً .. إنسجمت مع الفكرة

وشغلنى إسمكِ .. عما يجرى حولى

ساعة كاملة .. والخاطر يملأ القلب

والسكين يتحرك بصعوبة فى أحشاء الخشب

عندما إنتهيت من نقش إسمُكِ

أحسستُ بالشبع ..وغادرت المطعم .. !




الاثنين، 16 مايو، 2011

سحر أُنوثتك يبعث اللذه بمهجة الروح



ايتها الأُنثى المغموسه بوابل من الطُهرْ

فالقمر حين يكتمل يحمل بياض وجهك

آهـ من إرهاصات الجوع لحضنكِ الدافىء

وشفتيكِ المرتويه بنقاء الشهد

متى أخرج من سراديب الوهم لأختلى بكِ

فأجدنى التحفكِ وأُدثرُكِ بين احضانى

لألتهم شفتيكِ بهمس القبلات

متى أجدكِ قريبة كالقمر بحضن سمائى

فنحن قريبين جدا بأنفاسنا

بعيدين بأجسادنا

الا تعلمين أن نظرى يشتهي الغرق بأدق تفاصيلكِ

وسمعى أدمن همسك

وسحر أُنوثتك يبعث اللذه بمهجة الروح

مغرور أنا بكِ ياحبيبتى

وفخامة نبيذ أُنوثتك المعتق


يسبغنى بكم هائل من الترف والعظمة

أنتِ أميرة قمرى ونجمتى المضيئة فى كبد سمائى

وأنا من إعتاد مداعبة أطراف شعرك بغسق العشق

مشتاق كثيراً إليكِ

محتاج جداً وبسخاء لقبلاتك الفاتنه

مشتاق محتاج لأ ن ارتوى من نهر أُنوثتك

فكُلّى يسافر الى غنجك

لأختلى بكِ واختفى عن الوجود


الجمعة، 13 مايو، 2011

حياتى بدونك




جسد بلا روح


قلب بلا شرايين


وجه شاحب


خائر القوى


آلام مبرحة


دموع حارقة


جراح نازفة


مشاعر تتألم


ذهن شارد


فكر مشتت


فؤاد حائر


حياة فارغة


عصبى المزاج


أوراق ممزقة


أقلام مكسورة


ابجدية متهالكة


.. هذه حياتى بدونكِ ياحبيبتى

الاثنين، 9 مايو، 2011

مواسم المطـر .. !



منتديات نبض القلوب
أنتِ .. أيتها المسافرة فى أوردتى ... المتواجدة فى مسـامى
الساكنة فى حناياى .. الراكدة بين أضلعى
أنتِ أيتها المزروعة فى بؤبؤ عينى .. المختلطة بأنفاسى
أيتها المتوحدة مع روحى !
ماذا تريدين .. ؟!
أنتِ فى البعيد .. البعيد .. لكنكِ تسكنيننى
تتواجدين فى ليلى ونهارى . فى صحوى ومنامى . فى واقعى وأحلامى .!
لايبزغ فجر إلاّ وتكونين أول خيط للنور !
لايطلع صبح إلاّ و أتنفس من رئتيكِ ..
لاتشرق شمـــس دون شعاع من عينيكِ !
لاتمطر سحابة دون فيض من حنانكِ ..
ماذا تريدين ؟!
وأنتِ تعلمين أن نهارى يستحم بعبيركِ .. وينتشى بشدوكِ
ويتألق بابتسامتكِ .. وأن ليلى يرقص تحت نجومكِ ..
ويصبح رائعاً فى أحضان بدركِ .. ويسامر العشاق بحلو رواياتكِ !!
ماذا تريدين !!
وأنتِ الحرف .. والموال .. وأنتِ الفرح وأنتِ الجرح !!
أنتِ الحضور والغياب ..
وأنتِ المسافات التى تفرقنا .. والمسـافات التى تجمعنـا
فأنتِ كل المسافات .. !!
أنتِ فى تلك الطبقات بين الأرض والسماء .. بين حبّات الرمال ..
فى ماء العيون والآبار .. والبحار .. فى الغيمة .. فى رذاذ المطر ..
فى حبّات العرق .. فوق أجنحة الطيور المهاجرة .. والعائدة ..
أنتِ لون فى أجنحة الفراشات ..
نقطة فى قطرات الندى الصباحى .. نغمة فى شدو بلبل عاشق .
وآهة فى حزن ناى يودع شمساً غاربة !
أنتِ بذرة فى رحم الأيام
أنتِ الماضى والحاضر والغيب
أنتِ الكلمة والمعنى !
تعودين أو لاتعودين
فأنتِ هنا .. أو هناك .. مواسم مطر !!
منتديات نبض القلوب

السبت، 7 مايو، 2011

نزيف قلمى ( 1 )


نزيف قلمى.. !

حبيبتى
لم يكن لى تاريخ ميلاد قبل أن أرى عينيك
لم يكن لى وطن قبل أن أسكن بين ضلعيك
لم يكن لى نبض فى عروقى
قبل أن تعتصرنى يديك

صارت لى ملامح وجه جديدة كلما أبصرت مرآتى
فأجد بصماتك وشما مطبوعاعلى روحى .. وجسدى .. وعقلى
فأتعثر فى معرفة من أنا ..
ومن أكون ..


أجمل شىء فى الحب .. أن تتوهم أنه لاينتهى

حبيبتى
أنت تلعبين بالنيران ..
وتنسين دائما أنك تشعلين قلبينا معا
ياويلتى منك .. ماسر قسوتك .. أجيبى .. ؟
هل تسعدين برائحة شواء القلوب ..؟


نعم أتقبل هفوات حبيبتى وقسوتها
لكن ليست كل النساء حبيبتى

أحتمل صقيع الشتاء وأنسى
عندما يفقد المناخ لهيبه فيصاب بالبرود
وقت الخريف.
. لكنى لاأحتمل برودة المرأة التى احبها
وأمقت بلادتها المزاجية


حبيبتى
وأنت بعيدة عنى أشعر بأنفاسك حولى
تقترب منّى .. تلتهمنى .. نحاول الإبتعاد من واقعنا
لنترجم ضعفنا .. وعجزنا الصريح
حتى عن الهرب

نفرح حين يكون الفرح إلزاما .. نقدمه لمن نحب
وتظل همومنا حبيسة الظرف الذى نعيشه
ومع ذلك نتجاوز ..!
ونحاول جاهدين خلق إبتسامة باهتة أمام عشقنا الأول .. !


أحيانا تجد نفسك فجأة..
قلبك .. مشاعرك الدافئة .. أحلامك الحلوة
مقتولة فى تابوت طوله متر وعرضه نصف متر
ترى كم من الأحلام الجميلة تموت فينا كل يوم ..


نكف أحيانا عن كل شىء فى هذا الوجود
الأكل .. الكلام .. الخروج إلى الشارع
الإبتسامة .. الكتابة

فقط وحده( الأمل ) يبقى سيدنا جميعا

الشمس لاتستطيع أن تغيب عن موعد شروقها
كل يوم دون مبرر يقنعنا
أنت تستطيعين أن تغيبى عن مواعيدك معى
دون حتى إعتذار
ورغم ذلك أقبل التبرير

التجربة هى أحسن استاذ
لكن نفقاتها باهظة ..


فى غياب حبيبتى
يستحيل وجودى

رأيتها تدلل نبات الظل فى منزلها .
. تخيلتها ام تدلل طفلها الوليد الوحيد
تحسس على أوراقه برقة .. وتمسح عنه الغبار
وتسقيه بحساب .. ويهتز النبات
فرحاً مع نسمات الهواء
متعاطفا مع صاحبته .. ممتنا بحنانها وعطفها عليه
لو فعلت ذلك مع زوجها
لملكته وملكت الدنيا معه

حبيبتى
أنت والقمر توأمان
وأنت الموج وهديره .. والبحر وأسراره
وأنت الوردة وعبيرها
وأنت وهج الشمس ودفؤها
والربيع يخضر من خلالك
والعطر هو أنفاسك
والحياة أنت بسمتها وبهجتها
وأنت من احبها اليوم .. وكل يوم ..!



بتاريخ
08-04-2009, 09:33 PM





الثلاثاء، 3 مايو، 2011

تعالى لتمنحينى قارورة من عطر أنفاسك




حبيبتى ..

لأنكِ ملكتِ زمآم حيآتي

مازآلت أنفآسي تتعقب آثآرك

  فتعالى 
لأسرج لكِ قناديل بوحى

 وتعتلى صروحى

وبقلبي تسكنين

فأنا إنتظركِ بشغف

لتشرق شمسكِ على أرضى

فيضىء نوركِ سماء روحى

وتروى أمطاركِ أرضى

تعالى لأحتضن روحك وكل جروحك

أتعطر بعطرك

فكلمآ إشتقت لكِ

أجدكِ تتأرجحين ما بين عينى ورمشى

وتختآلين بين حنايا روحى

وبين جنون أوردتى و عروقى

لقد إجتمعنا صدفة

و تبآدلنا هتافآت الخفوق

فتعالى لتمنحينى قآرورة من عطر آنفآسك

وحبات من توت شفاتك




بتاريخ 12-14-2010 الساعة 07:06 PM: