الخميس، 12 يوليو، 2012

أنتِ مثملة كما الخمرة .. وندية كما الزهرة






سيدتى ..

انتظرتكِ طويلاً

فعندما رأيتكِ

لم يستغرق الأمر .. سوى لحظات

حتى احببتكِ

فسحر اُنوثتك أثملنى

ونبيذ شفتيكِ الأحمر يدندن فى نبض شهوتى ..لحناً

يكاد أن يراقص الغمام فيُمطِرعلى شفتاى رطباً جنيا

وكيف لا
ياسيدتى

وكل شىء فى قوامك الممشوق يزهر الياسمين

***

سيدتى ..

كلما اقتربتْ

من سحر أنوثتك .. تنهدتْ

وكلما اقتربت من بحر عينيكِ

ركبت موج الجنون

وفقدتْ حكمتي

ف
طيفكِ يرافقني اينما وليت وجهى

بل ويلامسني .. جسداً .. وفكرا

ويسكن الحواس الخمس

واصبح الوحيد الذى ليس لى سواه

يارقّّتك .. وعذوبتك

وعنفوان اُنوثتك

فأنتِ
ياسيدتى

مثملة كما الخمرة .. وندية كما الزهرة


***
05-24-2012, 11:41 AM


هناك 5 تعليقات:

faroukfahmy58 يقول...

نظم اكثر من رائع ابدعت حقا
الفاروق

ريـــمـــاس يقول...

مساء الغاردينيا
كن ثملاً وبسحر أنوثتها
كن عاشقاً بين أحضانها لتزهر كوردة
كن لها قطرات ندى لتكون لك ندية "
؛؛
؛
حرفك معجم ساحر لأبجديات الجمال
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
Reemaas

حواء يقول...

ياتري عجبتك بس عشان عنفوان انوثتها ولا كلها على بعضها .. اى ان كان مدى الحب او الاعجاب يكفى انها خرجت منك مشاعر رجل يحب عشان احلى حاجة فى الدنيا هى الحب .. تحياتى

zizi يقول...

من كل القلب اهنيء مدونتك بك واحسد الورق الذي تكتب عليه فمثلك ارقى بكثير من ل تلك الخامات انت انسان تكتب بملائكية مكانها ليس بين البشر هنيئاً لها من تكتب لها هذه الكلمات فهي بالتأكيد تستحقها ..اشكرك على مرورك الكريم ولنا لقاء ..

شمس النهار يقول...

جمييلة
لأ رائعة
تسلم الايادي