الخميس، 31 يناير، 2013



ايها القمر

ألا تشعر بأنفاسى الثائرة

ودقات قلبى المتلاحقة

وجمر أشواقى الملتهبة

فأين أنت

لقد انتظرتك عدد سنوات عمري

وكم تمنيت الإمساك بك

لأُخبئك فى صدرى حتى مطلع الفجر




الأحد، 20 يناير، 2013

مكتظ بكِ عشقاً .. !





ايتها الهامسة بصوت من حرير ..
المصلوبة على فم الحنين
الممزوجة بتربة الياسمين ..
المغسولة بضوء القمر ..
الموشومة على سواعد النرجس
وعلى جبين الياسمين .. وثغر فجربكر ضحوك

ما سر .. عيناكِ التى كلما نظرت فيهما
تزداد وسامتى
فأفقد الوقار
ويصيبنى الدوار

ما سر.. آلآف النساء المذابين فى أُنوثتك
ما سر .. تلك النضارة التى تشع من وجهك..
ماسر .. تلك النجوم الوردية التى تتلألأعلى وجنتك ...
أخبرينى لما .. شالك الأحمر يُنبؤنا بقدوم موسم الربيع
وتغنج خاصرتك دائمة الهطول

لما .. إبتسامتك كوشوشة الفراشات ..
ولون جفنيكِ كقوس قزح ..

لما شفتيكِ أشهى من عنقود عنب
وغنج أشيائكِ الساحر ..

يبتزني ويستثير شهيتى

لما .. كل اشيائى متورطة بكِ
من رأسها حتى اخمص قدميها

فما أشد رقتك
التى جعلتنى مكتظ بكِ عشقاً





12:51 مساء (الأحد)

20 يناير 2013 توقيت مصر المحلي

الجمعة، 4 يناير، 2013

هذِهِ أُنثاى .. التى أعشقها .. !



هذه هى أُنثاى .. التى أعشقها .. !

أنثى لصوتها نكهة إغراء لايقاوم

ولها ضحكة كتغريد البلابل

عندما اسمعها تطفو على جلدي رائحة الياسمين

انفاسها عطر ملائكى يتفشى في الجسد

أشفق على نفسى من رقة شفتيها

فلشفتيها غيوم تمطر رذاذاً لذيذاً شهياً

بطعم النبيذ ولون الكرز

ورطبة كليلة صيف

خصلات شعرها إن لامست وجهى

يرتعش النبض بداخلى

لها أهداب دافئة

تجعلنى اهيم بها وجداً حد الإنصهار

لأُنوثتها طغيان ساحر يذيب جليدى

صدرها مليئ بكل المتناقضات

العاطفة والحنان .. والدفء والنار

ولأنها أُنثى لن تلد النساء بمثلها

أصبحتُ كزهرة عباد الشمس لاأدور سوى فى اتجاهها

فمنذ وطأت أقدامها أرصفة عمرى

وهبتنى ميلاد لايموت

ومنذ رأيتها لاأقوى على إبتعادها

لقد غزتنى حتى إمتلأت نفسى بها

وعطرها ملأ المكان

وأصبحت معها رجل بلا نهاية وهى امرأة بلا نهاية

وغيابها يلتهم الجزء الأكبر من قوتى

خلاصة القول

هى إمرأة ينفذ الحبر قبل أن أُكمل وصفها




الجمعه
10:14 pm
4/1/2013

الأربعاء، 2 يناير، 2013

فى العام الجديد .. أُجدد العهد والقسم .. !




حبيبتى .. !

فى هذا العام الجديد

أُجدد العهد وأٌقسم لكِ

أن أصنع من حروف إسمكِ ( الخمسة )

سلسلة وأربطها على جيدى

ومن صوتكِ أقراص أتعاطاها 


لأتقى بها جنون لهفتى .. وبرودة غيابك



فى هذا العام الجديد

أُجدد العهد وأٌقسم لكِ

أن لاأُحب أُنثى غيرك مهما تفننت فى إغرائى

لأنكِ اصبحتِ قهوتي التى أرتشفها كل صباح

أصبحتِ عمري وكل ملذاتى

وأراك في كل جزءٍ حولي

أصبحتِ برنامجي المفضل

الذى من خلاله أتابع تفاصيلك

أصبحتِ الإبتسامة المرسومه على شفتى

فكل الشوارع التى أمر بها تزُينت بابتسامتك

لقد هجرت نفسي وسافرتُ اليكِ بإرادتى طوعاً

لأضيع ما بينَ عطركِ المخملى

ولهيب شفتيكِ .. وسحر عيونك ..
!

بقلمى
الأربعاء

12:14 pm
2/1/2013



أُصبح مجنوناً إن إرتضيت بأُنثى غيركِ .. !



فاتنتى .. وسيدة نبضى .. !

أُصبِح مجنوناً إن إرتضيت بأُنثى غيرك

فأنتِ سر إبتسامتى التى خلفها صوتك

الذى يأتينى كل صباح محملاً بالنور...!

من أجل ذلك أُحبكِ حباً

أنفثهُ عشقاً من محرآب عيني

وأحترق شَوقاً وحنينا لملاقاتك

وأتُوق إلى حبكِ يافآتنتى ..!

فأنا كلّما رأيتكِ أتلذذ بِكِ

وكَأنّنى لأولِ مرةٍ أرآكِ

أتنفسك حتى أختنق بكِ وبأنفاسك

وأموت بين يديكِ .. !

وأُطبِقُ جفنى على عينى التى تحمل صورتك

لأحلم معكِ حلم

لم يحلمهُ رجل مع أنثى من قبل

وقتها أتمنى أن تمطرُنى السماء فى قلبكِ حباً لاينتهى



بقلمى
الأربعاء
12:14 pm

2/1/2013

الثلاثاء، 1 يناير، 2013

لماذا كلما إقتربت منكِ ذراعاً تبتعدين باعاً



سيدتى

مازلت أسأل ...!

أنا فى حياتكِ من أكون

هل مازلت زائر أحلامك

وأجمل أقدارك

هل مازال اسمى يتردد على لسانك

ومنقوش على قارورة عطرك

هل مازلتِ تتراقصين على الحانى

وتشتاقين لفاكهة هذيانى

هل مازالت شفتيكِ مخضبتان برضاب أنفاسى

وتتعطرين بالعطر الذى يثمل حواسى

أخبرينى .. لماذا كلما إقتربت منكِ ذراعاً

تبتعدين باعاً .. !

أخبرينى .. من أكون

فالشك يقتلنى وتمزقنى الظنون


بقلمى
الثلاثاء، 1 يناير، 2013