الاثنين، 18 فبراير، 2013

فضفضة ( 1 )





لقد نسيتى ياحبيبتى أن تخبرينى
كَيْف لاَ أسْتَحْضر طيفكِ فى الدقيقة ألف مرة
وكَيْف ألَمْلِمُ أشلاء حنينى منْ أمام بابِكِ كُل مساء
.. ..
يؤلمنى أن تموت أحلامنا
ويتحول الجود الى جحود
ويختفى الوفاء من الوجود
.. ..
يؤلمنى أن تسيئين لمن يُحبك
وأن يسكن الظن قلبك
فكل المأساة أن لانحظى بكل مانتمناه
.. ..
أنتِ ياحبيبتى طُهر ونقاء
وجمال يتقاطر من رحم السماء ..
.. ..
عندما تذكرين الرحيل
يهتز الكون بأكمله
ويتبعنى الألم أينما ولّيت وجوهى
وتفيض الدموع من عينى حتى تصبح نهراً
.. ..
حين تتلاشى الأمانى
يتحجر القلب
ويصيبه الجفاف
فما بيننا .. مسافات
يسكنها فجوة عميقة
وشهقة إحتضار ...
.. ..
لم أُدرك أن الحب جنون
وأنا مجنون بكِ
إلاً عندما إقتحم حبكِ عرينى
.. ..
أمام صخبكِ الممزوج باللذة تبعثرت
وأمام نعومة همساتكِ إستنشقت أنفاسك الفيروزية
.. ..
أمام عطركِ المنفرد والمتفرد الذى لايملكه سواكِ
نامت على جبينى خصلات شعرك
فدعينى اُداعب سحر أنفاسك
لتلامس شفتيكِ نوبات جنونى
دعينى أستكين قليلاً بينى وبينى
لاُقبل نبضكِ الذى يحلِّق فى سمائى
ويسكن أحشائى
دعينى اُلامس جنونكِ دون الخوف من أى خطر
وأشرب من شفتاكِ شهد المطر ..
.. ..
حاولت كثيراً الرياح أن تأخذكِ من قلبى
فلم تتمكن لأنك الأمل
وحكاية لم تكتمل ...
.. ..
أدمنتكِ ياحبيبتى
أدمنت إسمك
عنوانك .. صمتك .. بحّة صوتك
رنة هاتفك .. أيميلك .. كحل عيونكِ
خصلات شعرك .. طلاء اظافرك .. نوع عطرك
وقهوة الصباح التى أرتشفها من فنجانك
.. ..
أنا مثلكِ ياحبيبتى أجتر آهآت غيابك
فتعالى أمسح دمعتك
واُقبل وجنتك
تعالى ياحبيبتى شاركينى فرحى وجرحى
عشقى وجنونى
حرارة زفراتى وإنفعالاتى
غوصى فى لهفتى ونشوتى
لتعلمين مدى أشواقى وحنينى
مازلت انتظركِ ياحبيبتى
أنتظر بريق عينيكِ ودفء يديكِ
فأنا مازلت اُحبك ولا اُفكر بغيرك ..
.. ..
كيف أخاف
وأنا الذى زرع الأمل فى القلب
كيف أخاف وعطركِ يجتاحنى كل ليلة ويأبى مغادرتى
كيف أخاف وأنتِ بجانبى
فمعكِ تتحقق الأحلام
فكل المعاني الجميلة قد لبست تفاصيلك
فهنيئا لى مشاعركِ التي جعلتنى أغار
وجفافى الذى ينشد ربيعك المزهر


ليست هناك تعليقات: