الأحد، 10 مارس، 2013

رسالة حب الى أُمى حيث هى .. !




أُمى الحبيبة
ايتها الصدر الدافىء
والأيدى الحانية
أيتها المدرسة والوطن
أيتها النقاء والصفاء
أيتها المتسامحة والمربية الفاضلة
أيتها الصدر الحاني المليء بالعطف والوِد والحنوّ
كيف أكتب عنكِ ياحبيبتى
وأنا لن أجد فى حروف الأبجدية حرف يليق بكِ
فمهما كتبت عنكِ لن استطيع أن أفيك حقك
فى التعبير عن حبِّى الشديد لك
كيف بربك أنسى لكِ آلآم الحمل والمخاض الولادة
كيف أنسى صدرك الحاني.. وهدهدتى برفق
بين ذراعيك التى كانت لى بمسابة المهد
والحرص على تغيير الحفاض المبلّل
وإزالة البراز ذو الرائحة الكريهة بنفس راضيه
وسهر الليالى حين أمرض و تكونين الطبيبة والممرضة
ولم يهدأ لك بال ولن يغمض لك جفن ..حتى اتعافى
حتى بعد أن كبرت كنتِ تنتظرين عودتى الى البيت
ولا يغمض لكِ جفن حتى أعود
كنت أثناء الليل أسمع وقع أقدامكِ
وأنتِ تترددين على غرفتى بين الحين والآخر
لتتأكدى أن الغطاء ( البطانية )
مازالت فوق جسدى حتى أشعر بالدفء
لن أنسى لكِ بيع كل ماتملكين من مشغولات ذهبية
من أجل تعليمنا وتوفير الجو الهادئ أثناء المذاكرة
وتشجيعك لى دائما
أن أكون قريب من الله بإقامة الفرائض وعمل الخير
لن أنسى حرصكِ  الدائم على سعادتى
وكنتِ تحملين هماً بداخلك
إذا طلبت منكِ شىء وليس فى إمكانك تحقيقه
حتى بعدما حصلت على المؤهل الدراسى
مازلتِ تحملين همى فى حصولى على وظيفة
وتحلمين بأن ترانى عريساً
أُعذرينى ياحبيبتى فمهما كتبت لن استطيع ذكر فضائلك


يابحر حنان بيروينى لمّا اكون عطشان
ياشط أمان يطمنى .. لو فيوم قلقان
ياست الكل ياعنيه
عنيه .. بس .. دا شويه
ياأغلى من الوجود كله
ياقلب كله حِنيه

إذاى بس أرضيكى
وأفضالك يااُمى كتير
ياما سهرتى ونا صغير
ومشغوله عليّه ونا كبير
انا مقصر يااُمى كتير
ياكنز حنان .. وحُب وخير

ياسكنه القلب سامحينى
ليوم واحد عصيتك فيه
دا ذنب فى قلبى .. ببكينى
ونار بتحرقه وتكويه
يااُمى كل يوم عن يوم
بتزيد محبتى ليكى
خدى روحى .. خدى عمرى
إذا كان عمرى يكفيكى

أنآجى ربى كل أدان
يطول عمرك ويخليكى
يااُمى كل ماقول آآآه
فى ثانيه .. معايا ألاقيكى
تقولى قصادها .. مليون آآآآه
ويبان الدمع فى عنيكى




بقلمى


02-15-2013, 06:31 PM 


هناك 7 تعليقات:

بهاء يقول...

امي اغلى شي في حياتي

الله يخليه لي واخواني

تصدق اني ما توليه مسؤولية البيت
بس متعبه امي في الطبخ
الله يهديني
مودي امي تتعب نفسه

faroukfahmy58 يقول...

نجحت فى بلاغتك الشعرية ونجحت فى اختيارك لتلك الصورةالكلامية التى هزت مشاعرى الابن يركع ليقبل قدم الام والام تأبى
ما اعظم ما سطرت وما ابلغ ما صورت

سفيرة المحبه يقول...

يااااااااه كلماتك جعلتني ابكي والله
امي ثم امي ثم امي من يقدر يعوض مكانهاااا..مفيش احد يقدر
الله يخلي لنا امهاتنا ويجعلنا بارررين بهم يارب
تحياتي ^^

بهاء يقول...

اني رجعت لا اشكرك واقول كلمتين

بعض الاحيان افكر في امي وش راح تسوي
لو اني انخطبت

في بعض الاحيان افكر اني متزوج
عشان امي بس

مشكور اخوي
اشكرك على موضوعك الرائع
انتظر جديدك بشوق
ودي

الجوكر يقول...

الجميلة بهاء

اسعدنى تواجدك مرَّتين
وهذا من حُسْن حظ مدونتى ..
أما تفكيرك بعد الزواج من أجل أُمك
فهذا تفكير خاطىء
لأن أُمك يسعدها أن تراكِ متزوجة وسعيدة مع زوجك
ويكون لديكِ أولاد يمارسون الشقاوة مع جدَّتهم والتى ستكون سعيدة بذلك

مع تحياتى لكِ

الجوكر يقول...

استاذى العزيز فاروق

أشكر لك هذا الإطراء الذى تفضلت به
والذى هو بمثابة وسام أضعهُ على صدرى
وتأكد ياسيدى
نحن بدون شك أو مجاملة نتعلم منك

مع خالص ودِّى .. وفائق احترامى

الجوكر يقول...

الأخت سفيرة المحبة
بالفعل كما قلتى
الأم لايعوض حنانهاأى شىء آخر
ولا يوجد من يدانيها منزلة
وحاجتنا اليها تتزايد
رغم أننا تعدينا مرحلة الطفولة
ويكفيها فخراً أن الله جعل الجنة تحت ٌدميها
فيجب علينا أن نجثو تحت قدميها
لنكون أقرب الى الجنة

أسأل الله أن لايحرمكِ منها