الأربعاء، 8 مايو، 2013

الحب الأول


كان لاُنثى
تمتلك من الجمال
بحجم
ماتمتلكهُ قبيلة من النساء

أحببتها لدرجة التَّوَحُد بها
كانت بالنسبة لى
ربيع حلم
وكانت سجادة الليل
التى يتدلَّى منها أنفاس الصباح

كان لها تنهيدة
تحرقنى
كما يحرق عود الثقاب سيجارة

وكان عطرها إذا شممته
تتغير كل مواقيتى ..!
ولشفتيها رقة ونعومة
أتمنى أن أقطف منها الربيع

كانت السماحة
والغيم
والشذى
والمدى
والحكاية
والسؤال
والجواب
وشهقة فى سر المشتهى
لها أنفاس كما الفردوس
بل أرقى ..!
وبعد أن أصبحتُ
قاب قوسين منها أو أشهى
كان للسماء رأى آخر
وبدلاً من سقوطها
بين أحضانى
سقطت فى أحضان الموت
وبعد أن كنت
أتمنى
أن أقطف من شفتيها الربيع
الآن يحصدنى الخريف

هناك تعليق واحد:

بهاء يقول...


لا اعلم ماذا اقول
وماذا اكتب