الأحد، 23 يونيو، 2013



لأنكِ كنزي الثمين 
دفنتكِ تحت سدرة احلامي 
ولأنكِ تاريخى وعنوانى 
خبأتكِ تحت وسادة أيامي 
ولأننى أحبكِ بجنون
تتلاعبين بمشاعرى
وتهزئين من احلامى
وتعزفين على أوتار ( آلامي )

ليست هناك تعليقات: