الجمعة، 26 يوليو، 2013


كآن 
يُخَيَّل لي .. أن رسائلكِ القديمة التى احتفظ بها
ستعالج أمور اشواقي وتخفف من وطأة الحزن الذي يعتمرني
وبكل قسوة .. يستعمرنى ويحتل ارجائى وجميع اجزائى
و أن قراءة حروف رسائلك العاشقة
ستغطي عورة حبي المكشوف أمامهم جميعاً
كنت أظن .. أن صندوق رسائلنا القديمة
سيدفئ برد مشاعري .. وينفض غبار غيابكِ من على قلبي
ويستطيع إستعادة كُل خلايا حُبك من جديد
ويُستنهض كُل العشق المتراكم في جنبات روحي والعالق بجوفى
لكنني كُنت مخطىء .. وخاب ظنى بعد ان ادركت ..
أنهُ كان إثماً 



ليست هناك تعليقات: