الأحد، 14 يوليو، 2013



منذ أن أحببتكِ
وأنتِ كالفراشة المرصعة بألوان الشفق
التى تتنقل بين اوردتى صبحاً ومساء
وتجلسين فى الناحية اليسرى من صدرى
مطمئنة لايزاحمكِ أحد
تُمشِّطين أيامِي بكل هدوء
وتُظفِّرينها وتصنعين منها تسرِيحة أنيقة
تشبه جمالكِ الخلاّب
الذى يسحر الألباب
فأنتِ أُنثى خرافيةٌ مِن نوعٌ آخر
إحتار فى تركيبتها
وتاه بين مشرقِها و مغرِبها
علماء الجمال وفلاسفة العصر
 

ليست هناك تعليقات: