الخميس، 12 سبتمبر، 2013


فى غيابكِ 
أبْحث داخل دولاب الليل 
عن حرف من حروف إسْمُكِ لأُزخرفه بالنجوم
وأتقنّ المكوث مع فجري بصحبة قهوتى الْصباحية  
التى عندما أقلب سوادها أجدنِي بكِ غارقاً بلا طوق نجاة
وحين يتلاشى دفء ونكهة قهوتى ينتابني الشوق والحنين
فأتوِّج طيفك أمآمي من خلال دخان سجائري
الذى  انفثُه دوائر على هيئة صورتك
وأُثرثَر للياسمين اسرار حكاياتنا الوردية


ليست هناك تعليقات: