الخميس، 26 سبتمبر، 2013

شكراً لتِلك الاُنثى
التى فجرت فى داخلى ينابيع السعادة
وجعلت جُنونِي بها يعيش طقساً إستثنائيَّاً
ويُحلِّق فى سماء السُّمو و الإنفراد
وجعلت الفرح يحيطنى من كل الإتجاهات
 

 

ليست هناك تعليقات: