الجمعة، 6 سبتمبر، 2013


أتجرع مرارة غيابكِ كماء الحزن
الذى يجعل أطرافى تنبت ألماً يكاد أن يبترها
وضلوع هشة وهزيلة لايمكن علاجها

ليست هناك تعليقات: