الأحد، 4 مايو، 2014



عندما تبتسمين
أُدرك أن أقراص عسل شفتيكِ حان موسم 
قطافها
وأبدأ الحصاد بقبلة
 



لضحكتك جنون
يجعل الشوق اليكِ يطوفُ حول كعبة فمكِ
والقُبْلةَ تكون قاب قوسين أو أدنى من شفتيكِ


 





ضحكتك ياحبيبتى هى لحني

الذي تُغرِّد على نغماته كل عصافيري 
 



عندما طلب منى المعلم أن أرسم لوحة للوطن

رسمت وجه أُمى
 

الخميس، 1 مايو، 2014


رغم إغرآءآت النساء من حولى
لم أُعير أى منهن إهتمامى
وأتركهنَّ وأركض نحوك
لأننى إكتفيت بكِ وطناً ..
وعيناى ممتلئة برسمك
ولم تغِيِـبى عن تفكيرى
أُحدثُكِ أثناء صحوى ونومى
أثناء بوحى وصمتى
ويهتف قلبى عندما يذكرون أمامى إسمك
 



جنونى بكِ يُحرِّضُنىِ على إرتشاف
خَمْر شفتيكِ
أحتسيها فى كأس لهفة حتى السُكْر


انتِ ناعمة كالياسمين
ورقيقة كالفراشة
ويغار من ملمسك الحرير
 

الثلاثاء، 29 أبريل، 2014

الى إمرأة عشقت تابوت الموتى ...!



لماذا قَررتِ الرحيل فِي لحظَة ضَعف وإحتِياج
ورحلتى وأخذتِ معكِ الأمل الذى أتوكأ عليه
وأهش بهِ على قسوة الأيام
فمنذ هجرتى القلب أصبحتُ أعيش دون هوية .. دون عنوان
ولايوجد وطن بعدكِ يستطيع أن يحتويني
أين أنتِ .. ولما إبتعدتِ
فمنذ غيابكِ أرهقنى الحنين
وخناجر الإشتياق تكاد أن تفتك بى دون رحمة
وتذبحني من الوريد الى الوريد
لماذا غادرتى قصرك وأَخذتِ كل أَشَيائِك
وأفرغتِ غُرفتِي مِن رَائِحة عطورك
لماذا وقد أحببتكِ كما لم يُحب إنسياً
وبَلغتُ فِي حُبكِ مِن الوجَع عِتياً
لماذا وقد بنيتُ لكِ بين أضلعي بيتاً
وتحت شبابيكه زرعت لكِ الياسمين ..!
الم تشتاقى لسماع دق دفوفى
الم تشتاقى لملامسة كفوفى .. ومعانقة حروفى
ألم يرق قلبك ويهفو الى لقائي ..!
تعالى فأنا مازلت أنتظرك
وأعدك بأننى سوف أصنع لكِ من المستحيل عقداً من السعادة
واُطوِّق بهِ عنقك
تعالى وارتدى أجمل فساتينك
وضعى لونى المفضل فوق خدودك
تعالى واربطي حذاءك .. وتحررى من قيودك
لترافقينى فى رحلة حب جنونية
نحلق خلالها فى سماء ثامنة
لم يطأها قبلنا إنس ولا جان ..!
وإذا عشقتِ الإبتعاد ولن تعودى
سوف أترحَّم عليكِ وأتقبل واجب العزاء



03-15-2014, 12:09 PM 
 
ت

الاثنين، 28 أبريل، 2014



سوف أبوح لكِ بِسِرْ
ربما يرضى غروركِ هذا المساء
أنتِ احدثتى فى قلبى مالم تحدثهُ اُنثى من قبلك
( مسائى أنتِ )
 


أخبرينى كيف لاأغار عليكِ
وأنا كل صباح أُقيم صلاة العِشق بمحراب عينيكِ
وأَتلو على خاصرتُكِ آيآت جنونى
واستمطر الشهد من شفتيكِ 


الثلاثاء، 22 أبريل، 2014




ايها العنب المتدلِّي من اغصان شفتيها
بأى كف ممتدَّة يمكن الإمساك بك.. ؟


رغم أننى أسكن ليلك
ومزدحم بكل تفاصيلك
لم أجد الاً صلاة العشق سبيلاً للوصول اليكِ


 
 
فقدانك لشخص كان يشاركك أدق تفاصيل حياتك
هو فراغ لن يستطيع أحد آخر أن يملأهُ

ت

غريب أمركِ أيتها الفتاة
لقد شابَ شَعركِ ومازلتِ تنتظرين رجلا أصبحَ الآن أباً

يامن ينتشل دفؤها برد إحتضارى
وعطرها يُحلِّق في سماء لهفتى
ذهاباً وإياب
ضمينى بحنان لأحضانك
خبئينى بين أهدابك
غطينى بكحلك ورموشك
ودعينى في بالك سؤالاً منسياً
حائراً يبحث عن جواب
كونى ربيعى
وفاتحة أشيائى
والزهر والأعناب
كونى الخبز و الماء
وعطر الشباب
يامن بأعماقى توغَّلتِ
دونما أسباب
وتلتفِِّين حول جسدى
كشجرة لبلاب
أخبرينى ياأنتِ
من أي مكان أتيتِ
وكيف دخلتِ
ومن ذا الذى فتح اليكِ الباب

 10:27 صباحا (الثلاثاء)
22 / 4 / 2014 توقيت القاهرة

الأحد، 13 أبريل، 2014



بالأمس حلمتُ بِإمرأة تُشبهكِ
إمرأة كما التفاحة
عندما إقتربت منها لأتذوقها
أكلت نصف قلبى
إمرأة عيناها زرقاوتان كزرقة مياه البحر
هادئتان لاأعرف كيف
صافية ... كسماء الصيف
رموشها كالسيف
حاجبيها تشبهان الروابى التى شُيِّدت على حدود القمر
نحيفة القوام كحجم اللقاء الذى يجمعُني بِكِ
قامتها طويلة كإنتظارى لكِ ..
على صدرها يولد ربيعاً جديداً للأقحوان
فوق ثغرها تورق زهور من جمال فتآن ..!
ملامحها ملائكية
إبتسامتها ساحرة شقية
عطرها ممزوج بجاذبية أُنوثه شرقية
رضاب شفتيها كخمرٌ يُزلزل الروح والكيان
ويُعصفُ بالبنيان ..!
صوتها عذب فرات .. 

عندما تتحدث 
يتساقط الحديث من بين شفتيها رَطباً شهياً
لشفتيها لون أحمر مخملي
جعلنى أتسلّق فوق ناطحات سحاب جنونى
وأطوفُ حول كعبة فمها
لأرتشف قبلة من رحيق العشق المذاب فى شفتيها
وأتخذُ من تلك الشفتين عُشاً لايغادره فمى
هى إمرأة عندما إحتضنتها
شعرت بأننى إمتلكت العالم بين يدى
وشعرت بقيمة يومى وغدى ..!
هذهِ هى المرأة التى حلمتُ بها .. والتى تُشبهكِ
فأخبرينى ياأنت
هل
تلك المرأة كانت أنتِ ... ؟


3:17 مساء (السبت)
12 أبريل 2014

الأربعاء، 9 أبريل، 2014


لأنكِ .. مُضغة تكوّنت من ضلعى
لاتتعمّدى قتل وردي المزروع في حدائق اُنوثتك
ولأنكِ .. أنيسة هواى وزمرّدة حياتى
لا تدعينى أكبر تحت خيام إهمالك
ولأنكِ .. قمرا في ليلة اكتمال يضىء السماء جمالا
كل من رآكِ يتحدث عنكِ
ويتآمرون لسلبكِ منِّى
ولأنكِ .. تمنحين الروض أسرار الزهور
أكتب لكِ بياقوت الحروف
وأبنى عشاً فى كفّى لطيور الكلمات
ولأنكِ مصدر القلق الذى يدانينى فى كل الأوقات
لاتجعلينى أطوف حائراً في دُروب المَتاهات
ولأنكِ .. تجمعين سحر الأنوثة في شفتكِ العُليا
و نقاء الطفولة في السُفلى
وما بينهما يسكنُ طعم الفراولة و خمر العنب
أحصد الشوق بمنجل العطش المُكدَّس في دهاليز الروح
و
لأنكِ إمرأة تتأبط القمر وتتعطر بضوء النهار
نبضي يسافر اليكِ ليستوطن فى رحابك
ليصبغ الوضوء من طُهر ترابك
ويُقيم الصلاة في محرابك ...!!


لأنكِ ولأنكِ
بقلمى

12:00:18 صباحاً
26 مارس 2014

الاثنين، 10 مارس، 2014



حين أخذكِ قطار غيابك
وانتزعكِ من شمال صدرى  
ترنحتُ فى لفافات دوامتك 
وأكتشفت أننى مازلت مدمن لخمر رضابك


الأحد، 9 مارس، 2014



إنتظرتك ياأنتِ
وكم من باقة زهور تركها على سلالم قصرك
كي تُدركى أنني كُنت انتظرك

انتظرتك ولم اكن اُدرك أن انتظارى
كان على شَفا حلم يترنح في غيابة الوهم
حينما توشحتِ برداء الرحيل

فبعد أن أخلصت لكِ واحتويتكِ بين أحضانى
وأسقيتكِ من كأس مستساغ اللذّة
ورويت جفافك من نبع مشاعر لاتنضب

وبعد أن كنتُ بالأمس قَريب جداً منكِ
لدرجة اننى كنت استطيع قرآءة تفاصيل رُوحك
ومعايشة أحلامك وأن أتنفس طُهر انفاسك

وكان شذى عطركِ آخر ماأستنشقته
كل ليلة قبل إغفاءة جفونى

وبعد أن كان الأمس حافلاٌ بجنون حبكِ وثمالة عشقك
اليوم بعد أن أصابكِ الغرور
اكتشفت عُمق سَذاجتي ومساحة خيبتى

لقد حآن الوقت لأفُطمنى حتى اُشفى من إدمانك
حان لعطركِ العالق بثوبى مغادرتى
فلن أستطيع أن أصطنع الفرح
واُزيِّف الواقع من أجلك
لم تعد مساماتى مُولعة بعطركِ الفاتنْ
لم تعد همساتكِ تثمل سمعى حدّ الغرق
لم تعد إبتسامتك تأسرني حد الهلاك
لم تعد تُشجيني رسائل جنونك
لم تعد توقظني أحلامى الغارقه بتفاصيلك
لم يعد يجذبنى ورد خدودك
لم يعد يشدنى قوامك
لم يعد يستهوينى نضج انوثتك أوكحل عيونك
إرحلى ياأنتِ
فكُل شيء تقريباً إنتهي
وبقايا رمادك بات يرعبني


الثلاثاء، 4 مارس، 2014

لا ينقصنى فى هذا الصباح
سوى صوتكِ و قبلتين
.....
 ياأنتِ ...
حتى لايتساقط كل شيء
لاتجعلى كلماتك موجعة حتى تؤذي قلبى
.....
 عذرا سيدتي ..
لاحب عندي غير حبك
ولأنكِ لاتجيدين قراءتى جيداً
لا تسلمى نفسك لسوء الظنون
.....
 لايغضبكِ انانيني
فأنا أحب أن تكونى قصيدتى وحدى
وهذا من حقي
.....
 ربما نلتقى في يوم ما في شهر ما في عام ما
أقول ربما فما زلت أحلم ...
.....

 أيها الشوق
هل لك أن ترحمنى وتأخذ اجازة قصيرة
أريد لقلبي أن يهدأ قليلاً وينام
.....
 الأغنية التي لا تذكرنا بلحظات لقائنا معاً
لا تستحق أن نردد كلماتها
.....
 خاب ظنى
عندما توقعت أن النوم يمتلك القدرة على إقتحام ذاكرتى
لينتزع ملامحك من أعماقى

الجمعة، 14 فبراير، 2014



المح فى عينيكِ بحار الكون
واُجيد فن الإبحار بجدارة
 




هل تعثرتِ بحروف اسمي عندما كنت تنوين الرحيل
هل اصابتك شظايا شوقي فأردتك جريحة اوقتيلة




أيقظَتها عِند الصباح
ووهج الحنين في وجهى.. يَعصِفُ بي كالرياح
انهضى الآن..
فلا ينامُ الربيعُ على فراشِ الثلوج..
ولا يختبىء الضياء تحت الغطاء

 
يوم الجمعة هو خير الأيام وسيدها
ويكفيه شرفاً وفخراً أن الله تبارك اختصه بالذكر والثناء في كتابه الكريم
فقال عز من قائل : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ
فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ



الخميس، 13 فبراير، 2014