الجمعة، 14 فبراير، 2014



هل تعثرتِ بحروف اسمي عندما كنت تنوين الرحيل
هل اصابتك شظايا شوقي فأردتك جريحة اوقتيلة


ليست هناك تعليقات: