الثلاثاء، 29 أبريل، 2014

الى إمرأة عشقت تابوت الموتى ...!



لماذا قَررتِ الرحيل فِي لحظَة ضَعف وإحتِياج
ورحلتى وأخذتِ معكِ الأمل الذى أتوكأ عليه
وأهش بهِ على قسوة الأيام
فمنذ هجرتى القلب أصبحتُ أعيش دون هوية .. دون عنوان
ولايوجد وطن بعدكِ يستطيع أن يحتويني
أين أنتِ .. ولما إبتعدتِ
فمنذ غيابكِ أرهقنى الحنين
وخناجر الإشتياق تكاد أن تفتك بى دون رحمة
وتذبحني من الوريد الى الوريد
لماذا غادرتى قصرك وأَخذتِ كل أَشَيائِك
وأفرغتِ غُرفتِي مِن رَائِحة عطورك
لماذا وقد أحببتكِ كما لم يُحب إنسياً
وبَلغتُ فِي حُبكِ مِن الوجَع عِتياً
لماذا وقد بنيتُ لكِ بين أضلعي بيتاً
وتحت شبابيكه زرعت لكِ الياسمين ..!
الم تشتاقى لسماع دق دفوفى
الم تشتاقى لملامسة كفوفى .. ومعانقة حروفى
ألم يرق قلبك ويهفو الى لقائي ..!
تعالى فأنا مازلت أنتظرك
وأعدك بأننى سوف أصنع لكِ من المستحيل عقداً من السعادة
واُطوِّق بهِ عنقك
تعالى وارتدى أجمل فساتينك
وضعى لونى المفضل فوق خدودك
تعالى واربطي حذاءك .. وتحررى من قيودك
لترافقينى فى رحلة حب جنونية
نحلق خلالها فى سماء ثامنة
لم يطأها قبلنا إنس ولا جان ..!
وإذا عشقتِ الإبتعاد ولن تعودى
سوف أترحَّم عليكِ وأتقبل واجب العزاء



03-15-2014, 12:09 PM 
 
ت

هناك تعليق واحد:

♥نبع الغرام♥♪≈ يقول...

وإذا عشقتِ الإبتعاد ولن تعودى
سوف أترحَّم عليكِ وأتقبل واجب العزاء


تصفيق حاد وانحناء لقلمك الاكتر من رائع