الخميس، 12 فبراير، 2015


أنتِ إمرأة
متقلبة المزاج
يوم تموتين شوقاً
ويوماً آخر تدمنين مقصلة الغياب

وبالرغم من ذلك
أنا لا أنكر أننى أُحبك بعمق
وتحتلين اعماقى
ويجب عليكِ الإعتراف
أنهُ ليس أمامكِ إلاَّ أن تحبيني
فأنا من علَّمكِ أبجدية الحب
وفنون العشق
ومنحكِ الكثير من الحنان

ف أين أنتِ
فمنذ غيابك
غابت الشمس
ولم تُشرق حتى الآن
وكأنكِ أخذتِ معكِ
كل ضياء الكون ورحلتِ
وأخشى على جنين حبنا
أن يسقطهُ غيابك من رَحِمَ الحنين

ليست هناك تعليقات: