الأربعاء، 2 ديسمبر، 2015


الغياب دون وداع .. ودون اسباب 
هو باب من الحيرة مفتوح على مصرعيه وللأبد 
ونافذة من التساؤل مشرعة لهواء الشك  
ورياح الظنون ..!
 

ليست هناك تعليقات: