الخميس، 26 مايو 2016


إذا لم يعجبك الواقع 
عليك أن تتعاطی حبوب مُنشطة  للخيـال ... !





بعض كلماتنا التى ننطقها ببراءة 
يوجد الكثيرون الذين يسيئون الظن .. ويفهمونها  بـ خبث ... !



أنا رجل هارب من رائحة الموت ووطن السكوت 
والبُكا مخنوق لادمع ولا صوت ... !



الوطن بدونكِ أصبح كل سكَّانه أغراب 
لا صوتهم يشبه صوتك .. ولا إحساسهم كأنتِ ...!



ليس هناك أجمل من إنسان
جعل من حروفه قارورة عطر باريسيه
ونقش نجوم الليل على ظهر الورق
وجعل من كل سطر قصيدة من مطر وجمر ...!


الأحد، 15 مايو 2016


أعرف إمرأة ً ترقد في قلبي ومتلحفةً ب نبضي .. !



ليت الليلَ يمتد لنستطيع أن نحلم مرتينْ ..!



قالت له ما هو حلمك
قال لها أن اعانقك تحت المطر
وانتي ما هو حلمك
قالت لهُ أن تمطر الان ..!



ليس دائماً الطيور على اشكالها تقع ...
الحياة قد تجبرنا أن نقع على غير اشكالنا .... !



وف عز الحر وناس مشغله التكييف
ابطال بتحرس ووافقه تنفذ التكليف
يارب هونها على الابطال
اللِّى بيحمو الارض
ويصونو تراب الوطن 

ويصونو الشرف والعرض ..!



مازلتُ أبحثُ في دفاتري القديمة .. ومخازن النسيان العقيمة 
عن شعاع نور يوصلني إليكِ ..!



لأن النور من مقلتيكِ مُشِعاً ..
أسأل الله الثبات عند رؤية عينيكِ .. ! 
 



وكل طَريق أبدأ خطواتي به .. أجدكِ كل المارهّ ..!
 

الجمعة، 13 مايو 2016


كل شيء أصبح جاف رغم المطر   
حتى مقاعد الانتظار   
باتت تشكو فقرعاطفة العشَّاق .. وتحتضن  السراب.. !


الخميس، 12 مايو 2016

الجمعة، 6 مايو 2016




منذ أن عرفتك ياسيدتى وأنا أخشى الموت
وأبتعد عنه قدر المستطاع
لكنه يقترب حين يلحظ أن حبك بدأ رحلة الضياع
وبت أرى ملامحه وأتجرع تفاصيله فى كل شىء حولى ..
حتى باتت أصابعى تلاصق أصابعه
وينظر الىَّ ويطيل النظر ..
ثم يبتسم لى إبتسامة نفاق ..
سيدتى ..
غيابك الذى يفرد أجنحته
وأنفاسك التى تتباعد

جعلنى أشتم رائحة موت طازجة ..
مصدرها الشوق الذى يئن
ويتجول فى أنحائى وينخر فى العظام
ولا يريد أن يهدأ قليلا وينام ..
سيدتى ..
إن كان لى أن أكتب وصيَّتى قبل الموت
وأتمنى أن لايتم تفتحيها إلاَّ بعد أن يتوقف النبض
وينفضَّ سامر العزاء ..
ولأن ذاكرتى مازالت متعلِّقة بكِ
سأُوصى أن لاتبكِ ولاتأبهى بموتى
وتكونى كما أردتِ أن تكونى ..
حتى لاتصبح أحزانى أضعافاً مضاعفة ..
ف البكاء لن يعيد الروح للجسد
أو يبعث فيه نبض الحياة ..
وإن كانت الوصية غامضة
سوف أُريق دم محبرتى
وأُشعل النار فى جوف الحروف .. !

11:35:00 AM بتوقيت القاهرة

الإثنين 30 اكتوبر 2017



الثلاثاء، 3 مايو 2016






تِلْكَ الْأُنْثَى
التى تَقِفُ عَلَى الضِّفَّةِ الأُخْرَى
مِنْ نُهُر الشَّوْقِ
يَحْتَسِي الْقَمَرُ وَالنُّجُومُ
مِنْ خَمْرُ شَفَتَيْهَا
تِلْكَ أَلْأُنْثَى لَمْ أَهَوَى طُرُقُ أَبْوَابَ الإنْتِظَارْ إلاَّ مِنْ أَجْلِهَا
وَأَضَأْتُ لَهَا قَنَادِيلُ السَّمَاءِ
وَلَمْ أُدْمِنُ التَّسَكُّعَ الًا فِى طُرُقَاتَهَا
وَاخْتَرْتُهَا مَنْ بَيْنِ مَلَاَيِينَ النِّسَاءِ
ولأِننى لاَأَشْعُرُ بِلَذَّةِ الْحَبِّ وَرَوْعَةِ الْعِشْقِ سِوَى مَعهَا
وَكُلُّ صَبَاحَ أَخْتَلِسُ رَائِحَتُهَا واُخَبِّؤُهَا فِى رِئَتِى
لِأَتَنَفَّسُهَا كَلَمَّا إِشْتَدَّ الشَّوْقُ الِيْهَا
وَجَدْتُ فِيهَا وَمَعَهَا كُلَّ مَاأَحْتَاجَهُ
وَالْحَيَاةَ الَّتِي اُنْشُدْهَا
وَلَاأَكْتَمِلُ إلاَّ بِهَا
تِلْكَ الْأُنْثَى عَقَدْتُ قِرَانُهَا عَلَى نَبْضَ قَلْبِي ..!

1 / 5 /2016 الساعة العاشرة مساءً