الثلاثاء، 7 يونيو، 2016


لا تسألني كيف أنا بعد الفرآق 
لأن الرمآد ليس لهُ إحسآس بعد الإحتراق ..!


ليست هناك تعليقات: