الجمعة، 29 أبريل، 2011

شهد الأحلام




كنت اتجول اليوم فى إحدى أحياء العاصمة .. الراقيـة
وانا فى طريق عودتـى
  متجه إلى محطة مترو الأنفـاق ..
لمحتُ رأساً غريبة تسمرت عليها عينـاى ..
كانت بشعر أشقر ذهبى طويل ينسدل خُصلاً طويلةعلى العنـق
وعندما رفعَتْ عَيْنيها أحسست أنى أطير إلى شواطىء البحـــار الحـارة
حيث تتوهج الشمس فى صحو السمـاء
لها عينان تختصران المحيط الهادى .. حائرتان واسعتـان
تُذكران بصفاء السماء .. ولغز المحيطات ..
كانت الأضواء المنبعثة من تلك الشوارد غريبة غامضـة
تشد عينيك وقلبك بحبال الحيرة والتساؤل والسحــر
إلى جانب شفتها العليا.. كان يرتسم خط صغير يختبىء فيه سحــر
طفولى عميـق
كيف خُلِقت فجأة فى هذا المكـان .. ؟
كيف تتشابه فسحات السماء.. وصفحات البحــار .. ؟
ولاحت منّى إلتفافة إلى فستانها الأنيق 

فكدت أفتح فمى وأهتف بأعلى صوتـى .. حتى الملابس تبدو واحـدة . !
وقفت لاأعرف أى إتجاه أسلك .. ؟
ولعلّها لمحت إضطرابى ودهشتى وحنانى وأشواقــى ..
بعد أن أََطلْتَ التحديق فى وجهها كالأبلــة..!
وقد تشاغلت عنّى بتقليب صفحات مجلة كانت معهــا ..!
نسيت أن أبتسم لها واُحنى رأسى تحية لها.. يجب أن اُكلمهــا
  أن اُطرى براءتها الطاهرة وجمالها الأخــاذ
ورحت أتطلع فى عينيها من جديد .. أستمتع بدفء الصيــف
وفجأة إنقلب هذا السكون .. وأزحت صمتى وإرتباكى بإبتسامــة
ثم سألتها .. ؟ .. ماإسمكِ غاليتى ..يالؤلؤةالأعماق
ياينبوع الخيروالبركة.. والجمال .. وبراءة الملائكــة
فأجابت .. إسمى .. ( شهد ) ..
فهمست فى نفســى
نعم أنتِ (شهد ) والشهد منكِ يغار )

فقلت لو لم تكونــى أنتِ
لقلت أنكِ هى التى تطاردنى فى أحلامى كل ليلــة
وأغمضت عينى معتقلاً صورتهــا ..
حتى التقى بها فى أحلامى كالعـــادة ...!!



الســـاعة 17: 9 AM
25 / 6 / 2009

هناك 4 تعليقات:

جنات عاليه يقول...

\ الجوكر

لعزفك المنفرد هنا

رنين عشق جميل

دمت كما انت بهذا التألق والابداع

دمت بود

الجوكر يقول...

جنات عاليه

وتواجدكِ الجميل كان له عطر التميز

شكراً للتواجد الذى اسعدنى

مودتى

zizi يقول...

جوكري العزيز...انت عارف فعلاً..ان لنا من اسمائنا نصيب..أو انك فعلاًتحس بهذا في حالاتٍ كثيرة..وساعات كتير الواحد بيقف متسمر قدام بنوتات حلوة وسبحان الله إن أول رسالة بتكون من العيون وعشان كده عبد الوهاب قال :داري العيون داريها ..دا السحر باين فيها ..تحياتي وربنا يجعل لك في كل خطوة... شهد...القلب الأخضراني

الجوكر يقول...

كنت عابر سبيل

إعتقد أن كل الطُرقات تؤدى إلى شهد

فلم أجد سوى طيف

كحكايات جدتى

...

أُستاذتى الغالية

زيزى

لتواجدكِ إرتدت مدونتى أَجمل الْفَساتين

وزيِّنت خصلَات شعْرَهَا بشرائط بيضاء


لسماء روحك شمس لاتغيب