الأربعاء، 7 سبتمبر، 2011

أنتظر موسم حصادك .. !




أيتها الأُنثى الجميلة

والغزالة الشاردة فى صحرائى

والقمر الساطع فى سمائى

محبوبتى وساحرتى

نذرت لكِ نفسى

وزرعتكِ فى يومى وأمسى

وأعتكفت شوقاً في مِحرابك

أرتل تراتيلى في جوف فجرك

وأنتظر موسم حصادك

لأقطف فواكة شفتيكِ الغنية بالفيتامينات

وأقطف من وجنتيكِ تفاحك

أيتها العصفورة المغردة فى بستانى

تعالى لأنثر الجوري والياسمين تحت قدميك

عانقينى وأرخ على كتفى شالك الكشميرى الأبيض

الذى يعكس لونه الهادىء على وجهى

عانقينى لتسبح ضفائر شعركِ فوق أكتافى وأُلامسها بأطرافى

عانقينى لأُغازل حياء أُنوثتك

وأكتب على صدرك عبارات أشواقى

لقد حاولت كثيراً إخفاء ضعفى أمام جمالك

فهزمنى سحر أُنوثتك

فلا تستغلى ضعفى

أنا لاأقوى على مقاومة زلزال عاصفتك

ولأنكِ تزدادين حسناً يوماً بعد يوم

حين أُحدق إلى عينيكِ بإمعان

تنتفض عواطفى وأتخبط كالمجنون

أُهلوس وأفقد كامل الوعى والإدراك

أُحاول أن أستعيد توازنى

فتتفتت مشاعرى وتتبعثر شظايا

ولا أستطيع السيطرة على أعصابى

فأرجو أن لاتثيرى غيظ ضعفى بنعومة خدودك ولون شفتيك

وبجمال عيناكِ الزرقاويتين الواسعتان اللتان تشعان البراءة

لم يعد ثمة معنى لمزيد من الانتظار

أيتها الشمس التى أشرقت فى روحى

فأضاءت بنورها ظلام أيامى

أطلقى العنان لشفتيكِ لملامسة شفتي بقبلة

قبل أن أفقد صبرى

لقد حان الوقت للتخلّى عن خجلك

وطال أمد إنتظارى .. فلماذا تخشين المحاذير


هناك 18 تعليقًا:

عنفوووان انثى .. يقول...

ﺂلصديق ﺂلجوڳر
يسعد صباحڳ
يسعدني ويشرفني ﺂن ﺂڳون ﺂوائل ﺂلحضور ﺂلڳرااام


قبل ﺂن ﺂفقد صبري
لقدحان ﺂلوقت للتخلي عن خجلڳ
وطال ﺂمد إنتظاري فلماذا تخشين ﺂلمحاذير


حرفڳ رقيق عذب
ﺂستمتعت بتواجدي هنا
فشڳرا ً لڳ وشڳراًلقلمك ﺂلرائع !

ڳانت هنا<<عنفوووان ﺂنثى

همسآتي..." يقول...

لله درك...حروفك عذوبه لا مُتناهيه
رُبما القليل مِن الحروف كفيله بـ التعبير عن إِعجابي بـ حرفك
مُبدع أخي الفاضل :)

خواطري مع الحياة يقول...

الله الله الله
احاسيس اندثرت في هذا المكان الجميل فأملئته حب ومشاعر تهز لها كل كيان

مشاعر كبيرة حضنت محب فلن تتركه ابدا

خاطرة فاقت الجمال

تسلم اناملك

تقبل مروري ^_^

haneen nidal يقول...

الله على كلام العشاق الله عليك

تسلم ايدك و دمت عاشق لتحفنا بجمال و رقة كلماتك ^_____^

بس البنت الي بالصورة عيونها مو زرق :P

zizi يقول...

وانا انتظر دائماً لحظة ارتوائي من نبع كلماتك الرقيقة التي تحمل في طياتها الحب والنماء ..تحياتي وامتناني

شمس النهار يقول...

ايه الكلام الكبير ده
وبعدين البنت من صورتها عينها بني غااااامق
مش زرقاء

:))

ونبي شيل الكلمة بتاعت التاكيد
:))

ريــــمــــاس يقول...

صباحك غاردينيا الجوكر
وصباح يشرق بـ حروفي بين سطور رائعة خاطرة غزلية عشقية دسست فيها خمر الجمال فـ أرتشفنا الحرف حتى ثملنا لاعجب حين نترنح سكراً بنبيذ حروفك المعتقة بـ الجمال "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

إيمان المصرى يقول...

ما أجملها أُنثاك

وما أروعها عبارات حبك لها

استمتعت بحرفك وإحساسك

الجوكر يقول...

الصديقه العزيزه عنفوووان


أستبشرت أورااقي خيراً بقدومك

فتناثر عطرها من أجلك

فهلا ومرحبا بكِ وبهطولك هنا

لقد أسعدني تواجدك العاطر


كلي ود وأمتنان لكِ غاليتي

الجوكر يقول...

الاخت همساتى

ولله در تواجدكِ الرائع

فمن فيض هطولكِ هنا أينعت زهور كلماتي

وفاح عطرأوراقي


ودي وأمتناني لكِ غاليتى

الجوكر يقول...

الاخت خواطرى مع الحياة

ماأسعدني بكِ وبذوقك الراقي

واطرائك الجميل

كلي أمتنان لروعة تواجدكِ


لكِ مودتي

الجوكر يقول...

الاخت حنين

عندما اجد ان كلماتي تجد منك الإستحسان

وتلامس احساسك

فهذا هو غاية مرادي

...

امّا بخصوص عيون البنت .. فهى كانت زرقاء

ولكن لست ادرى لماذا تغير لونها

فربما قامت بتركيب عدسات ههههههه


لكِ مودتى

الجوكر يقول...

فاضلتى زيزى


لاتستمد حروفى رونقها

سوى من حضورك العذب

فلا تبتعدنى كثيراً

فأنا وحروفى نعشق قربك الراقي


ودي وأمتناني لتواجدك

الجوكر يقول...

العزيزه شمس النهار


تواجدكِ هنا كغيث أينعت منه زهوري

ومنه فاح العطر بأرجاء مدونتى

فشكرا لحضورك العذب

...

بخصوص عيون البنت

اعدك بأننى سوف اجعلها تتخلى عن عدساتها اللاصقة

حتى يظهر لون عينيها بوضوح ههههههه


ودي وأمتناني لكِ

الجوكر يقول...

زهرة الغاردينيا ريماس


انيقه دائما فى تواجدكِ

لذلك تزينت حروفى وإرتدت ابها حللها

لتصبح فى وضع يليق بكِ .....

ممتن لتركك بصمة هنا من قلمك

الذي لطالما أثملنا بإبداعه


مودتى

الجوكر يقول...

الاخت ايمان المصرى


تنحني الحروف خجلاً لحضورك الراقي

فكم اسعدنى طيب تواجدك العاطر ..

لكِ أكاليل من الجوري

ولكِ ودي وعظيم أمتناني

كلام على بلاطة يقول...

وجه يستحق الكلمات
تحياتى

الجوكر يقول...

كلام على بلاطه


وجهك الأجمل

شكرا لتشريفك مدونتى


تقديرى