الأربعاء، 9 أبريل، 2014


لأنكِ .. مُضغة تكوّنت من ضلعى
لاتتعمّدى قتل وردي المزروع في حدائق اُنوثتك
ولأنكِ .. أنيسة هواى وزمرّدة حياتى
لا تدعينى أكبر تحت خيام إهمالك
ولأنكِ .. قمرا في ليلة اكتمال يضىء السماء جمالا
كل من رآكِ يتحدث عنكِ
ويتآمرون لسلبكِ منِّى
ولأنكِ .. تمنحين الروض أسرار الزهور
أكتب لكِ بياقوت الحروف
وأبنى عشاً فى كفّى لطيور الكلمات
ولأنكِ مصدر القلق الذى يدانينى فى كل الأوقات
لاتجعلينى أطوف حائراً في دُروب المَتاهات
ولأنكِ .. تجمعين سحر الأنوثة في شفتكِ العُليا
و نقاء الطفولة في السُفلى
وما بينهما يسكنُ طعم الفراولة و خمر العنب
أحصد الشوق بمنجل العطش المُكدَّس في دهاليز الروح
و
لأنكِ إمرأة تتأبط القمر وتتعطر بضوء النهار
نبضي يسافر اليكِ ليستوطن فى رحابك
ليصبغ الوضوء من طُهر ترابك
ويُقيم الصلاة في محرابك ...!!


لأنكِ ولأنكِ
بقلمى

12:00:18 صباحاً
26 مارس 2014

هناك تعليق واحد:

♥نبع الغرام♥♪≈ يقول...

جميله اوى وحشتنى المدونة يارب تكون بخير