الأحد، 13 أبريل، 2014



بالأمس حلمتُ بِإمرأة تُشبهكِ
إمرأة كما التفاحة
عندما إقتربت منها لأتذوقها
أكلت نصف قلبى
إمرأة عيناها زرقاوتان كزرقة مياه البحر
هادئتان لاأعرف كيف
صافية ... كسماء الصيف
رموشها كالسيف
حاجبيها تشبهان الروابى التى شُيِّدت على حدود القمر
نحيفة القوام كحجم اللقاء الذى يجمعُني بِكِ
قامتها طويلة كإنتظارى لكِ ..
على صدرها يولد ربيعاً جديداً للأقحوان
فوق ثغرها تورق زهور من جمال فتآن ..!
ملامحها ملائكية
إبتسامتها ساحرة شقية
عطرها ممزوج بجاذبية أُنوثه شرقية
رضاب شفتيها كخمرٌ يُزلزل الروح والكيان
ويُعصفُ بالبنيان ..!
صوتها عذب فرات .. 

عندما تتحدث 
يتساقط الحديث من بين شفتيها رَطباً شهياً
لشفتيها لون أحمر مخملي
جعلنى أتسلّق فوق ناطحات سحاب جنونى
وأطوفُ حول كعبة فمها
لأرتشف قبلة من رحيق العشق المذاب فى شفتيها
وأتخذُ من تلك الشفتين عُشاً لايغادره فمى
هى إمرأة عندما إحتضنتها
شعرت بأننى إمتلكت العالم بين يدى
وشعرت بقيمة يومى وغدى ..!
هذهِ هى المرأة التى حلمتُ بها .. والتى تُشبهكِ
فأخبرينى ياأنت
هل
تلك المرأة كانت أنتِ ... ؟


3:17 مساء (السبت)
12 أبريل 2014

هناك تعليقان (2):

♥نبع الغرام♥♪≈ يقول...


عزيزي

قد وجدت لي ركنا لارى واسمع تلك السيمفونية الرائعة

كانت كلماتك تبوح بصدق معانيها

وكان احساسك ناتج عن ابداع ما حلمت به

لتجسده لنا في صورة رائعة المشهد

قد استمعت فعلا بالحلم معك


ابقى هكذا اخي

كما عهدناك

مبدعا دوما


فقد انحنى قلمي اجلالا لقلمك الرااااااائع


لك خالص ودي واحترامي

تقبل مروري


إيناس مصطفى
نبع الغرام

منجي بـــــــــــــاكير يقول...

سعيا منها لتطوير النقاش و الاستفادة من المدونين العرب ، مدونة الزمن الجميل تدعوك للزيارة و التفاعل !!!