الأربعاء، 27 مايو، 2015

أعلم أنكِ اُنثى المُستحيلات التي لا ولن تتكرر
ولكن ماذا افعل
بعد ان جعلت جفني لكِ متكئا
وعيناي مهداً
وأبجديتى لاتعرف سوى أحرف إسمك
ولا أتنفس هواءً لايحمل عبير انفاسك
وعشقى لكِ يرقد فى ثنايا الروح
وأَبصم لكِ بِأَصابعي ال عشر
وبِالحواس ال خمس
أن ذاكرتى ممتلئة بكِ
وذرَّات هذيانى بِكِ متيَّمة
وأحلم بِكِ وأعيش على قيد الخيال

واُحبكِ وبكِ مفتون
وكل تفاصيلي أدمنتكِ
وإِدمانى بكِ وصل مرحلة الجنون
ف كفاكِ تمرداً
وافتحى لى ابواب احضانك لأدخل جنتك
ودعينى أقطف ثمار الفراولة من شفتيكِ
وبكل شراهة .. أرتشف كأس من رضابك
قطرة .. قطرة ..!
 

ليست هناك تعليقات: