الأحد، 9 مارس، 2014



إنتظرتك ياأنتِ
وكم من باقة زهور تركها على سلالم قصرك
كي تُدركى أنني كُنت انتظرك

انتظرتك ولم اكن اُدرك أن انتظارى
كان على شَفا حلم يترنح في غيابة الوهم
حينما توشحتِ برداء الرحيل

فبعد أن أخلصت لكِ واحتويتكِ بين أحضانى
وأسقيتكِ من كأس مستساغ اللذّة
ورويت جفافك من نبع مشاعر لاتنضب

وبعد أن كنتُ بالأمس قَريب جداً منكِ
لدرجة اننى كنت استطيع قرآءة تفاصيل رُوحك
ومعايشة أحلامك وأن أتنفس طُهر انفاسك

وكان شذى عطركِ آخر ماأستنشقته
كل ليلة قبل إغفاءة جفونى

وبعد أن كان الأمس حافلاٌ بجنون حبكِ وثمالة عشقك
اليوم بعد أن أصابكِ الغرور
اكتشفت عُمق سَذاجتي ومساحة خيبتى

لقد حآن الوقت لأفُطمنى حتى اُشفى من إدمانك
حان لعطركِ العالق بثوبى مغادرتى
فلن أستطيع أن أصطنع الفرح
واُزيِّف الواقع من أجلك
لم تعد مساماتى مُولعة بعطركِ الفاتنْ
لم تعد همساتكِ تثمل سمعى حدّ الغرق
لم تعد إبتسامتك تأسرني حد الهلاك
لم تعد تُشجيني رسائل جنونك
لم تعد توقظني أحلامى الغارقه بتفاصيلك
لم يعد يجذبنى ورد خدودك
لم يعد يشدنى قوامك
لم يعد يستهوينى نضج انوثتك أوكحل عيونك
إرحلى ياأنتِ
فكُل شيء تقريباً إنتهي
وبقايا رمادك بات يرعبني


ليست هناك تعليقات: