السبت، 5 سبتمبر، 2015



لقد بح صوتنا
وسال دمعنا
من أجل هؤلاء
الذين يستقبلون الشتاء بالحسرة والأسى
والصيف بالجوع والقهر
هؤلاء أصحاب البطون الخاويه

قوتهم هو الصبر..
وشرابهم اُجاج البحر 
هؤلاء أصحاب البيوت المُدمرة والمُظلِمة

أصحاب الأحلام التى جرفها الموج
فويلٌ لتجار الحروب
مرتكبى كبائر الذنوب
الذين كانوا سبباً رئيسياً في القتل والتشريد
ويلٌ لصنَّاع الدمار.. وتُجَّار الدين وبائعى الوهم

ويل لأصحاب القلوب القاسية
الذين جعلوا الأبرياء
دون ذنب يدفعون الثمن
ولا يجدون ثمناً للكفن

ليست هناك تعليقات: